تكريم الفائزين بالمركز الأول في أولمبياد الروبوت العالمي “التحدي المفاجئ”

أثمرت الجهود الحثيثة والمتابعة الدائمة لدعم علوم الروبوتيك في سورية منذ سنوات إنجازاً غير مسبوق لأبنائها في أصعب مسابقات أولمبياد الروبوت العالمي، المقام في كندا (عن بعد) للعام 2020، بمشاركة 40 دولة، حيث نجح الفريق السوري بأعضائه: وليد شيباني-كريم الماضي-سامي معروف من نادي الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية بتحقيق المركز الأول في مسابقة التحدي المفاجئ، الفئة العليا، عبر تصميم روبوت قادر على مواجهة بعض الظواهر الطبيعية المناخية.

أعضاء الفريق الفائز، الذي أشرف على تدريبه المدرب عدنان صلاحي الأصبحي، أعربوا عن سعادتهم البالغة بتحقيق هذا الإنجاز وأملهم بتحقيق المزيد في هذا الميدان، حيث قال سامي معروف من الصف الثالث الثانوي إنه وزملاءه يشاركون في كل عام بهذه البطولة ولكن هذا العام توجت بالفوز، معتبراً أنه إنجاز كبير نظراً لأن المنافسة كانت قوية بين الفرق المشاركة والبطولة ضمت دولاً متقدمة في مجال التكنولوجيا والروبوتيك.

وليد شيباني من الصف الثالث الثانوي نوه بروح التعاون بين الفريق خلال فترة المسابقة من أجل تصميم وبرمجة روبوت يقاوم التغيرات المناخية وإرسال فيديو خاص به إلى اللجنة المنظمة للبطولة خلال مهلة 24 ساعة، معتبراً أنها كانت تجربة متميزة وممتعة تعلم من خلالها الدقة والسرعة في الإنجاز والعمل.

كريم الماضي من الصف الثاني الثانوي قال إن الفوز الذي حققه الفريق جاء نتيجة إصرار وإرادة لتحقيق أفضل النتائج لافتاً إلى أن المشاركة في هذه البطولة أكسبته خبرة جديدة في مجال المسابقات الدولية من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات على مستوى العالم.

هذا وكرّمت الجمعية فريقها الفائز، وأكد الدكتور صلاح الدوه جي رئيس مجلس إدارة الجمعية أهمية الإنجاز الذي حققه فريق الجمعية من نادي الروبوتيك التابع للجنة الإدارية بدمشق SCS-Dam- Polymath Squad في مسابقة التحدي المفاجئ للفئة العليا، والتي تضمنت شرطاً صعباً في الزمن والمضمون خضع له المتسابقون خلال فترة محددة، لافتاً إلى أن تقييم اللجنة المنظمة للبطولة كان جدياً وجرى بشكل مباشر عبر الانترنت للفرق المشاركة، ونوه بالجهود التي بذلها الفريق خلال فترة التدريب ودور الجمعية في ذلك حيث قدمت لهم الدعم في جميع المراحل، مشيراً إلى أن تجربة الجمعية في مجال الروبوتيك، والتي انطلقت منذ عدة سنوات، تجربة مهمة جداً ويجري تطويرها بما يسهم بنشر ثقافة الروبوتيك في سورية، لافتاً إلى الإقبال الكبير والحماس الذي يلقاه نادي الروبوتيك في الجمعية من قبل الشباب والأجيال الجديدة باعتبار أن علم الروبوتيك يجمع بين العلم والمتعة وهو أمر إيجابي بحد ذاته والجمعية تشجع على ذلك بهدف مواكبة العصر وتأهيل الأجيال للتعامل مع التقنيات الحديثة.

بدوره اعتبر الدكتور المهندس ياسر خضرا مدير التأهيل والتدريب في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية أن مواكبة سورية لعلم الروبوتيك الذي يجمع كل العلوم الهندسية من برمجة وتحكم ومعلوماتية وكهرباء أمر مهم جداً والإنجاز الذي حققه فريق الجمعية بهذه البطولة كبير لأنها تضمنت معلومات جامعية في علوم الهندسة في حين كان أعضاء الفريق من المرحلة الثانوية مؤكداً أن الشباب السوري أثبت جدارته في المحافل الدولية وتفوق على دول وفرق عالمية متقدمة لديها أحدث التكنولوجيا إضافة إلى أنها هي من صدرت هذه التقنيات واخترعتها.

وتضمنت البطولة ثلاث فئات عمرية هي الابتدائية لأعمار ما بين 11 و12 عاماً والمتوسطة ما بين 13 و15 عاماً والعليا ما بين 16 و19 عاما وشاركت سورية فيها بسبعة فرق أربعة منها في مسابقة التحدي المفاجئ وثلاثة في المسابقة النظامية حيث تألف كل فريق من 3 أعضاء.

يشار إلى أن البطولة أقيمت تحت عنوان (المناخ)، ولأول مرة عن بع،د حيث طلب من الفرق المشاركة تصميم روبوت لتنفيذ عدة مهام تفيد في مواجهة بعض الظواهر الطبيعية المناخية، وتم إرسال فيديوهات قصيرة خلال فترة محددة عن هذه الروبوتات عبر الانترنت مباشرة للجنة المنظمة وتم منح الجوائز لأفضل أداء وأفضل تصميم.

يذكر أن سورية قد حققت على مدى سنوات نتائج مشرفة في هذه المسابقة في مختلف الفئات العمرية، حيث تنقلت بين المركز الثاني والثالث في فئة المسابقة المفتوحة والفئة النظامية للأعوام 2016-2017-2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *