استنفار أطباء وكوادر مشفى السلمية في تقديم الخدمات

السلمية – نزار جمول

مع كثرة الشائعات وتزايد الهلع في مدينة السلمية خوفاً من انتشار فيروس كورونا، تصدّى مشفى السلمية الوطني لكل الحالات التي راجعت عياداته بكل طاقاته وأطبائه ليقف في وجه الشائعات الفيسبوكية التي أساءت لعمله ولكوادره الطبية والتمريضية والفنية التي تعدّ أكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل من جراء تعاملها المباشر مع المصابين. فالمشفى بكل كوادره مستمرٌ من دون توقف، وأرقام خدماته الصحية والإسعافية والجراحية تدلّ على العمل الصعب في زمن الكورونا الأصعب، وقد بلغ عدد المراجعين خلال الشهر الماضي والحالي نحو ستة آلاف مراجع لقسم الإسعاف وأكثر من 25 ألف مراجع لقسم الخدمات المخبرية والتحاليل، وأكثر من 160 عملية جراحية متنوّعة وعمليات ولادة قيصرية وولادة طبيعية وغيرها من العمليات والتصوير الشعاعي والطبقي المحوري، وفق ما بيّنه مدير المشفى الدكتور ناصح عيسى الذي أشار إلى افتتاح غرفة للفرز في المدخل، ومن ثم إدخال المصابين لقسم العزل لمرضى فيروس كورونا والحالات المشتبه بها، موضحاً تزايد نسبة المراجعين والمشتبه بهم بفيروس كورونا الذين راجعوا المشفى خلال هذا الشهر أكثر بكثير من الأشهر الماضية، وهذا الأمر طبيعي مع قدوم فصل الشتاء البارد وهو موسم مناسب للأنفلونزا والكريب، حيث يتمّ اختلاط أعراض فيروس كورونا “كوفيد 19″، مؤكداً أن ليس كل مريض بالرشح هو مريض كورونا، علماً أن المشفى رفع جاهزيته واستعداده من أجل مواجهة أي سيناريو طارئ قد يحصل، لافتاً إلى أن المشفى ما زال بمرحلة خطة التوسّع وما زالت الحالات تحت السيطرة ولم تضطر الأقسام للانتقال إلى مرحلة أخرى أكثر خطورة، كما أن  المشفى مستمرٌ بتقديم كافة الخدمات الإسعافية والعمليات الجراحية، وباقي الأقسام تقوم بعملها المعتاد لاستقبال المراجعين والمرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *