الزمان يتجول في حلب القديمة ليشاركنا معرض الروزانا

حلب – غالية خوجة

يتجول الزمان في حلب القديمة، ليكتشف ذاته دائماً، ويستعيد ذكرياته المورقة بالعراقة الإنسانية والحضارة الشامخة ومنها القلعة وسوق المدينة والخانات والأزقة العتيقة، لعل الزمان يصادف الزمان فيروي للحظاته المعاصرة عن لحظاته السابقة حكايات وأشعار ورقصات، ولذلك، كان الزمان حاضراً معنا بعباءة سيف الدولة والمتنبي، هنا، في خان الكتّان، ليبتسم متجولاً في معرض “الروزانا” للحرف والمهن اليدوية، الذي أقامه فرع جامعة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية، إحياء للحرف والمهن اليدوية التراثية، وذلك بمشاركة فعاليات أهلية وطلابية من مدينة حلب، بدءاً من الساعة الرابعة مساء السبت الماضي ولغاية مساء غد الاثنين.

ضجت أرجاء الخان بالعبق الذي ضمّ رائحة المهن اليدوية بدءاً من نسيج النول، عبوراً بالنقش على النحاس، والنحت على الكلس، والرسم، والحفر على البلاط والسيراميك، والأشغال اليدوية من خياطة وأزياء فلكلورية، وتطريز، وصناعات خشبية وجلدية مثل أثاث البيوت من أسرة وأبواب خشبية، وأدوات استخدام يومية، وصناعة السجاد، إضافة إلى فن الموزاييك.

احتفل المكان بالسينوغرافيا المناسبة من إضاءة وديكور وزينة وإطلاق بالونات، مع أغنية “الروزانا” التراثية، وأغاني خاصة بالتراث الحلبي، إضافة للرقص الفلكلوري الحلبي، والمولوية.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الشباب الواقفين على الباب منعوا الإعلاميين من الدخول بطريقة غير لبقة، وغير حضارية، كما تعارك أحدهم مع مصور جهة إعلامية داخل الخان أثناء الافتتاح.

حضر الافتتاح الرفيق أمين فرع جامعة حلب للحزب الدكتور إبراهيم حديد والرفيقة دارين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية ود. ماهر كرمان رئيس جامعة حلب وأعضاء قيادة فرع الجامعة للحزب ورئيس وأعضاء الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع حلب وحشد من المهتمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *