مخاطر تهدد الحياة على كوكب الأرض

إن قضية المخاطر العالمية هي في الأساس مسألة أكسيولوجية (قيمة) تتطلب تحليلاً شاملاً لبعض العوامل الاجتماعية والسياسية التي يُنظر إليها من خلال المبادئ الأخلاقية القابلة للتعميم، والتي تعزز الازدهار البشري من حيث تخفيف المعاناة، وحل النزاع، وتعزيز السعادة، في هذا الاعتبار، تهدد المخاطر العالمية الحالة البشرية عن طريق وضع كوكب الأرض الذي يعد موطناً لجميع الكائنات الحية، بما في ذلك البشر، في وضع محفوف بالمخاطر.

إن توقّع المخاطر العالمية في استنتاجها الأكثر رعباً هو بمثابة توقّع لما يبدو أنه إبادة لا جدال فيها للمحيط الحيوي للأرض، ومن دون مبالغة في تقدير الاحتمالات المتوقّعة، كانت قضية المخاطر العالمية هي الشاغل الأكثر خطورة للأشخاص العقلاء الذين ينشرون منذ فترة طويلة في جميع أنحاء العالم معلومات قيمة حول المخاطر العالمية التي تطاردنا حالياً، ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى القضاء على الحياة على الكوكب إذا لم يتم التعامل معها بشكل فوري وفعّال.

يتعرّض الواقع الحالي في عالم اليوم لتهديد خطير من قبل أربعة مخاطر أدت إلى تحجر الكرة الأرضية، وهي: التدهور البيئي الذي يؤدي إلى تدمير النظم البيئية، والتهديد الشامل بالتدمير النووي، وحروب الاستنزاف الكارثية المعروفة بالإرهاب، والحرب البيولوجية التي هي أيضاً شكل من أشكال الإرهاب يسمى “الإرهاب البيولوجي”، والأكاذيب المصاحبة لها.

بشكل عام، يتم التعامل مع هذه المخاطر العالمية بشكل سطحي، وبشكل منفصل كأربع قضايا منفصلة، وبالتالي غير ذات صلة، لذلك، فإن الفحص الدقيق لديناميكياتها يشير إلى حقيقة أعمق مفادها أنها مترابطة- بل متشابكة إلى حد ما- من حيث قاعدة القوة الهائلة التي تدعمها لوجستياً، والتي تنبع منها طاقتها الكارثية. 

التدهور البيئي

العديد من الدول التي نمت لتصبح قوى عالمية ولدت إلى حد كبير أقطاباً صناعية عليا ومهيمنة، وأباطرة تجاريين، وممولين استثماريين متعددي الجنسيات، يعتمد الكثير، (إن لم يكن الكل)، من هذه الصناعات ذات الوزن الثقيل إلى حد كبير- حتى كلياً- على المواد الخام التي يتم جمعها وتجميعها بتكاليف رخيصة للغاية من الموارد الطبيعية الموجودة في البلدان النامية والمتخلفة، لاسيما في آسيا وأفريقيا ووسط وجنوب أمريكا.

وأثناء الانخراط في مثل هذا النوع من الأنشطة غير المحظورة، من المؤسف حقاً أنه لم يزعجهم أبداً التدمير البيئي الذي ارتكبه أتباعهم باستمرار لمجرد تحقيق هدفهم الرئيسي المتمثّل في زيادة ثرواتهم، وتوسيع نطاق امبراطوريات أعمالهم إلى أبعاد لا تنضب، ولتحقيق مخططاتهم هذه، يقومون بإغراء قادة البلدان النامية والمتخلفة من خلال تقديم هدايا ضخمة من المكافآت المالية التي سمح لهم بها هؤلاء القادة للاستفادة من المواد الخام، واستخراجها من الموارد الطبيعية المتاحة.

وفي حالات أخرى، تقوم هذه الشركات الصناعية العملاقة ببناء أو استئجار المباني وتحويلها إلى مصانع في البلدان الأقل ثراء للاستفادة من العمالة الرخيصة، وحتى أثناء مشاركتهم في استغلال العمالة يقومون بتشغيل آلات إنتاج ينبعث منها دخان شديد السمية في الغلاف الجوي، وفي بعض الحالات نفايات كيميائية شديدة الخطورة تلوث الممرات المائية مثل الأنهار، وتؤدي إلى هلاك الحيوانات المائية الصالحة للأكل. 

تهديد بالتدمير النووي

استخدمت القوى الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة، ودون هوادة تهديد الهجمات النووية للحفاظ على هيمنتها السياسية، وضمان صعودها الاقتصادي، وهذا أمر شائع في أجزاء معينة من العالم، حيث يعلنون لبقية العالم أن وجودهم يتعرّض للتحدي المستمر، وبالتالي يتم تهديده على أساس كذبة ملفقة للحفاظ على مصالحهم الذاتية، لقد قاموا بتخزين الأسلحة النووية، مع القدرة على إبادة السكان بالقرب من حدود خصومهم المتصورين مثل إيران وروسيا، فقط لتسمية الدول الأكثر تهديداً وفقاً لتفسيرهم المشوّه.

ويكمن وراء كل هذه التعهدات الأجندة الدائمة نفسها للقوى الكبرى التي دأبت على تهديد البيئة العالمية للدافع نفسه المتمثّل في السيطرة على مناطق معينة من الكوكب لاكتساب هيمنة سياسية اقتصادية كبيرة.. إن رد فعلهم العنيف ضد البلدان التي لديها مبادرات الطاقة النووية الخاصة بهم معروف بشكل قاطع من خلال شيطنة هذه البلدان عبر استخدام وسائل الإعلام السائدة التي يملكها ويديرها ويتحكم بها المليارديرات، الذين هم لاعبو القوة الرئيسية في مناطقهم، ببساطة، لديهم حساسية من منصات القوة المتساوية التي يمكن فهمها من وجهة نظر الهيمنة الامبريالية. 

حروب “الإرهاب

نحن شهود أحياء على وحشية وشراسة آلة الحرب التي نشرتها هذه القوى لأنها دمرت أرضاً دولاً كانت مزدهرة وتقدمية في السابق، مثل العراق وليبيا وسورية وغيرها،  والسيناريو المرعب لكيفية تدمير ممتلكات على نطاق واسع، حتى الآثار الوطنية، والموروثات ذات الأهمية التاريخية والثقافية. نحن متفرجون عاجزون، وهم يذبحون السكان العزل الذين وقعوا في خضم الحروب التي بدؤوها بشكل فاضح، هذه القوى العالمية هي الإرهابيون الحقيقيون الذين يعملون على تدمير الدول التي تمحو مسار هدفها المهيمن، وتدمير المواقع الجغرافية لموارد هائلة مثل البترول للسيطرة عليها، وفي حدث ذي صلة، فإن الهدف الأكثر خطورة الذي يسجل على مرمى البصر هو فنزويلا الغنية بالنفط التي فرضت هذه القوى ضد مواقفها المستقلة، وتحديها الواضح عقوبات اقتصادية مطلقة.

بدأ برنامج الشيطنة بالكامل منذ بداية القرن الحادي والعشرين كنتيجة لمأساة 11 أيلول، التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، ومع كل الأكاذيب المتراكمة لتغطي الدوافع الحقيقية والقضايا الكامنة وراء هذا الحدث، انطلق رسمياً ما يسمى بـ “الحرب ضد الإرهاب” خلال مؤتمر صحفي عندما أصدر جورج دبليو بوش آنذاك للعالم البيان غير المنطقي، “إذا أنت لست معنا، أنت ضدنا”.

الإرهاب البيولوجي

إن قوة عالمية تستخدم الفيروسات والبكتيريا والحشرات من بين أمور أخرى لشل وحتى قتل الناس أو الحيوانات أو النباتات لتعطيل الاقتصادات الوطنية وتدميرها، تقوم بإعلان حرب، هذه حرب بيولوجية تعرف أيضاً بالإرهاب البيولوجي، جنباً إلى جنب مع ذلك، هناك دعاية تخويف هائلة لإثارة الخوف في قلوب الأشخاص الذين يصابون بجنون العظمة العميق، حيث تقوم وسائل الإعلام بلا توقف بتلفيق روايات مرعبة تغذيها كأخبار على التلفزيون والراديو والصحف والأنترنت، هذا هو الحدث الكارثي الذي يمر به العالم منذ ما يقرب من عام الآن، كانت وسائل الإعلام التابعة لـ “الروايات المخيفة” التي يفرضها المجرمون وراء انتشار هذه الآفة المسماة  Covid-19  تصدر بانتظام تقارير تهدف إلى تكثيف الخوف، وفي هذه العملية فرض السيطرة على السكان من خلال تدابير تقييدية صارمة مثل الإغلاق والحبس.

في الأزمة الحالية التي يمر بها العالم، هناك شيء واحد مؤكد: لقد خدعنا- وخدعنا كثيراً- من قبل مبتكري هذا الفيروس للسيطرة الكاملة على الاقتصاد العالمي، ولبيع اللقاحات التي يطورونها، ولكن وفقاً لسلسلة من الاختبارات الدقيقة والمتعمقة التي أجراها علماء طب مستقلون في مجالات علم الفيروسات وعلم الأوبئة، فإن ما يسمى بـ Covid-19  ليس مميتاً أبداً مثلما تم وصفه في القصص التي ينشرها المبدعون والدعاة في جميع أنحاء العالم.

في كثير من الحالات، تكون غالبية نتائج الاختبار “إيجابية”، لكن الشيء المجنون هنا هو أن الكثير من هؤلاء الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بأنهم “إيجابيون” لم يصابوا أبداً بمرض خطير، لذا، في التحليل النهائي، فيروس كورونا ليس حقيقة بالنسبة لهم، إنه ليس سوى نسج من الخيال، قد تكون المشكلة في عدم دقة أدوات الاختبار أو الإجراء، أو ربما، الحقيقة هي أن العالم قد خدع في الواقع منذ فترة طويلة من قبل المبدعين المجرمين لهذا الهراء . 

خاتمة

يمكننا إلقاء اللوم على الكثير من العوامل السياسية والاقتصادية للقلق بشأن المخاطر التي تهدد العالم وسكانه، ولكن بغض النظر عن كل هذه الاعتبارات، هناك مذنب واحد لطالما كان سبباً للدمار العالمي، وهو نحن البشر، قد نعبّر عن عدم موافقتنا على هذا الادعاء، ونبرر أننا لم نشارك أبداً فعلياً بشكل مباشر في أي من هذه الظروف، لكن صمتنا المطلق، واللامبالاة الواضحة هما الموقف الأكثر ضرراً الذي يساهم بشكل كبير في تكثيف المخاطر الجسيمة التي تهدد الحياة على كوكب الأرض.

الدراسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *