لقاءات متكافئة في خامس جولات الدوري الكروي الممتاز

تتصدر مباراة الوحدة (الرابع  ٨ نقاط ) وضيفه تشرين صاحب الريادة (١٢نقطة) لقاءات الجولة الخامسة من منافسات الدوري الممتاز بكرة القدم التي ستقام جميعها اليوم السبت.

المباراة التي سيستضيفها ملعب تشرين في دمشق عند السادسة مساء ستعرف حضورا جماهيريا متميزا كون المتعة مضمونة بما يضمه الفريقان من نجوم ومع تشاركهما برغبة المنافسة على اللقب.

مساعد مدرب تشرين كنان ديب وصف المباراة بالمفصلية والأهم للبحارة في مشوارهم للدفاع عن اللقب، مضيفا: سنواجه فريقا متمرسا بأرضه وبين جماهيره وهما سلاحان لا يستهان بهما، لا توجد مباراة سهلة فكل المباريات نهائي كؤوس وسنسعى للخروج بنتيجة إيجابية تسمح لنا بمواصلة صدارتنا.

وفي اللاذقية وعلى أرض ملعب الباسل يستضيف حطين ( السابع 6 نقاط) فريق الجيش وصيف المتصدر (10 نقاط) والباحث عن فوز جديد يضمن له خطف الصدارة من تشرين في حال تعثره أمام الوحدة، اللقاء سيكون مفتوحاً وكل الاحتمالات فيه واردة ويبقى الحسم لمن يستغل أي هفوة ويقرأ المباراة بالشكل الأمثل.

مدرب حطين حسين عفش قال عن المواجهة: المباراة صعبة خاصة بعد الخسارة الأخيرة أمام الكرامة في حمص والتي كان لها تأثير سلبي على نفسية اللاعبين نتيجة تراكمات كثيرة حدثت داخل البيت الحطيني، الفريق منذ بداية الدوري لم يلعب بالتشكيلة الكاملة كوننا نعاني من غيابات نتيجة الإصابات المستمرة، أتمنى الصبر على الفريق فهدفنا الوصول إلى حالة فنية وبدنية جيدة، واللقاء بمثابة الخروج من عنق الزجاجة لا بديل لنا عن تخطي منافسنا الجيش المنتشي بنتائج إيجابية.

وإلى حماة يرحل الكرامة الثالث (١٠نقاط) لملاقاة الطليعة الخامس (7 نقاط ) في مباراة مهمة لكلا الفريقين فالطليعة يريد نقاطها الثلاث لتعزيز مركزه على سلم الترتيب ، أما الكرامة فسيسعى للفوز للاقتراب أكثر من المتصدر .

مدرب الطليعة طارق الجبان أشار  إلى أن فريقه يدخل المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز على الاتحاد في الجولة الماضية واقترابه أكثر من فرق المقدمة مؤكداً أن هذه المباراة ستكون صعبة لأن المنافس فريق قوي ويبحث على اللقب ولديه لاعبون متميزون ،مبينا أن فريقه جاهز فنيا وبدنيا للقاء وسيكون ندا قويا للكرامة وسيلعب من أجل الفوز.

مباراة ملعب طرطوس البلدي ستكون بمثابة ديربي مصغر حيث يستضيف الساحل العاشر (نقطتين) جاره جبلة الثامن (٥ نقاط) في مباراة التعويض للساحل الباحث عن فوز معنوي بالدرجة الأولى لتعويض ما فاته من نزيف نقاط، وفقاً لما أكده مدربه الكابتن فراس معسعس موضحا: اللقاء بالنسبة لنا صعب وسنلعب بطموح الفوز مستغلين سلاحي الأرض والجمهور خاصة بعد النتائج السلبية التي مرننا بها نتيجة لعدة أسباب، اللقاء بحاجة لتركيز عال وصبر والأكثر هدوءاً بالمباراة سيحقق نتيجة إيجابية.

من جانبه أكد الكابتن عمار الشمالي مدرب جبلة أن اللقاء صعب جداً على الفريقين وسيسعى كل فريق لفعل أي شيء للخروج فائزاً ، مضيفا: فريقنا سيذهب لتحقيق نتيجة إيجابية تؤكد تطوره وتصاعد خطه البياني، ودخول الفريقان المباراة للفوز سيجعل اللقاء مفتوح على كل الاحتمالات، لكن المشكلة تكمن بسوء ارضية الملعب التي لا تصلح للعب كرة القدم.

وبعد احتلاله الثاني عشر بنقطة وحيدة يدرك الاتحاد أن رحلته إلى حمص لمواجهة الوثبة السادس (٧نقاط) لن تكون سهلة في ضوء التصاعد النسبي لأداء الفرسان في المباريات الأخيرة.

وإذا قطب حلب الأحمر يعاني فإن جاره الحرية الحادي عشر (نقطتين) يسعى لاستغلال سوء أوضاع فريق الشرطة التاسع (٣نقاط) لتحقيق فوزه الأول.

أما لقاء ملعب الفيحاء والذي يجمع الحرجلة الأخير (نقطة واحدة) بالفتوة الثالث عشر (نقطة واحدة) فيمكن تسميتها بمباراة الغريقين.

“البعث”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى