تظاهرات شعبية في ريف الحسكة للمطالبة بطرد الاحتلال الأميركي

رداً على تصعيد ميليشيا “قسد”، المدعومة أمريكياً، جرائمها في منطقة الجزيرة السورية، تجمع المئات من أهالي مدينة الشدادي والعديد من مناطق ريف الحسكة الشرقي احتجاجاً على منعهم من الدخول إلى مركز المدينة.

وذكرت مصادر محلية أن المئات من الأهالي تجمعوا عند محطة محروقات العيدان عند المدخل الشرقي لمدينة الحسكة، مطالبين بالسماح لهم بالدخول إلى مركز المدينة، ووقف الممارسات الإجرامية بحقهم، وإلغاء “حالة الحظر” المفروضة كونها تطبق بمزاجية على بعض المناطق، وأشارت إلى أن حالة الحظر التي فرضتها ميليشيا “قسد” بالقوة هي ذريعة لزيادة الضغط على الأهالي الأمر الذي تسبب بتعطيل أعمالهم وصعوبة تأمين احتياجاتهم اليومية وخاصة لأبناء الريف.

وأضافت المصادر: إن أهالي مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي قاموا بقطع الطرقات العامة احتجاجاً على ممارسات “قسد”، ومطالبتها بإطلاق المختطفين.

كما طرد أهالي قرية قبر عامر غرب مدينة الحسكة دوريات تابعة لما يسمّى “أسايش” احتجاجاً على محاولات الدورية اعتقال عدد من شبان القرية بتهمة خرق الإغلاق العام، الذي تنفذه “الادارة الذاتية” في المنطقة.

وفرضت “الإدارة الذاتية” إغلاقا عاماً على مدينتي الحسكة والقامشلي، منذ يوم الخميس 26 الشهر الجاري وحتى الخامس من كانون الأول المقبل، وأغلقت جميع المحلات التجارية، ومنعت حركة الأهالي فيها.

وتظاهر أهالي قرى “الصلالية – التنينير – الجولان – الرقي – الحمر الشرقية – الحمر الغربية – السحيل – رد شقرا – رجمان – صخر”، جنوب شرق مدينة الحسكة، والواقعة تحت سيطرة ميلشيا “قسد”، احتجاجاً على تردي الواقع المعيشي، ورفضاً للعقوبات الأميركية، وللمطالبة بخروج الاحتلال الأميركي من المنطقة.

ورفع الأهالي شعارات تندد بالوضع المعيشي المتردي في قراهم وبلداتهم، مع المطالبة بخروج الاحتلال الأميركي، الذي يتواجد بصورة غير شرعية في مناطقهم.

يأتي ذلك فيما تواصلت الهجمات ضد تحركات مسلحي ميليشيا “قسد” في مناطق الجزيرة السورية، حيث استهدف مجهولون الاثنين سيارة تابعة للميليشيا بريف دير الزور الشرقي.

وذكرت مصادر محلية أن مجهولين أطلقوا النار بشكل مباشر على سيارة تابعة لميليشيا قسد التي تعمل تحت امرة الاحتلال الأمريكي وذلك في جديدة عكيدات شرق دير الزور ما تسبب بوقوع أضرار مادية في السيارة.

كما واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية اعتداءاتها بالقذائف على عدد من القرى بريف الرقة الشمالي.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين استهدفوا بقذائف المدفعية قرى ومناطق في محيط مدينة عين عيسى ما تسبب بوقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *