مخلوف بعد ختام جولته في حلب: تم تنفيذ أكثر من ألف مشروع خدمي وتنموي في قطاع الإدارة المحلية

حلب – معن الغادري

تزامناً مع احتفالات حلب بالذكرى الرابعة لانتصارها على الإرهاب اطلع وزيرا الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف والإعلام عماد سارة يرافقهما أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد منصور ومحافظ حلب حسين دياب على آليات سير العمل في عدد من المشاريع الخدمية والتنموية داخل المدينة وفي الريف .

وتفقد الوفد الوزاري الاعمال في مشروع سوق الهال القديم بمركز المدينة ، وأطلع على أعمال التأهيل ونسب الإنجاز ومدى مطابقتها للشروط الفنية والعقدية واستمعوا من رئيس مجلس المدينة الدكتور معد مدلجي عن الأعمال والمشاريع التي يقوم بتنفيذها مجلس مدينة حلب من ترحيل أنقاض وتعبيد وتزفيت وتأهيل مباني تعود للمجلس ، إضافة إلى الاردفة والأرصفة وإنارة الشوارع.

كما تفقدت اللجنة الأعمال الجاري تنفيذها عند مدخل حلب الشمالي من أعمال صيانة وإنشاء المستديرات  كمستديرة شيحان ومستديرة اللبليرمون وأرصفة وأردفة وإنارة شوارع .

وبين عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة الدكتور كميت عاصي الشيخ أن المشاريع التي تنفذ على هذا المحور تسهم في عودة الصناعيين إلى منشآتهم وتخديم عدد من  المناطق الحرفية والصناعية وكذلك تربط الريف الشمالي بحلب وعودة الأهالي إلى قراهم.

كما تفقد الوفد مجلس مدينة حريتان وبلدتي حيان والزربة وأطلع على المشاريع التي تنفذ ونسب الإنجاز .

وأوضح رئيس مجلس مدينة حريتان أحمد ديبو رستم أن المجلس ينفذ عدد من المشاريع الخدمية كإزالة السواتر الترابية التي خلفها الإرهاب ومشاريع تعبيد وتزفيت وتأهيل مبنى مجلس المدينة .

ولفت رئيس مجلس بلدة حيان حامد البج إلى أن مجلس البلدة يقوم بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية والخدمية التي من شانها المساهمة في عودة الأهالي إلى البلدة حيث يتم إزالة الأنقاض وتعبيد وتزفيت شوارع في البلدة وتنفيذ مشاريع صرف صحي وإعادة تأهيل مقسم الهاتف.

بدوره بين رئيس مجلس بلدة الزربة عبد الحميد الرجب أن المجلس يعمل منذ تحرير البلدة من رجس الإرهاب على عودة الأهالي إلى البلدة وقراها وذلك عبر تقديم الخدمات لهم ، حيث تم ترحيل الأنقاض وتنفيذ مشاريع صرف صحي وتعبيد وتزفيت ونعمل على إيصال التيار الكهربائي إلى البلدة.

وفي ختام الجولة التفقدية أدلى وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف بتصريح لوسائل الإعلام  أكد فيه أنه بعد انتصار حلب على الإرهاب ومرور العام الرابع على هذه الذكرى فقد تم تنفيذ أكثر من ألف مشروع خدمي وتنموي في المحافظة منها / 495/ مشروعاً لمجلس مدينة حلب و/ 200/ مشروعاَ للخدمات الفنية وباقي المشاريع للوحدات الإدارية الأخرى ، وقد تم الانتهاء من 80% من هذه المشاريع والباقي بنسب عالية ومتفاوتة، لافتاً إلى أن تأهيل البنى التحتية والخدمات ساهم في عودة الأهالي واستقرارهم وإعادة الألق لمدينة حلب العاصمة الصناعية والاقتصادية .

وأوضح المهندس مخلوف أن مجلس الوزراء ووزارة الإدارة المحلية يعملان على توفير كل متطلبات الاستقرار وإعادة عجلة الإنتاج في مختلف القطاعات الزراعية والصناعية والاقتصادية.

وكان وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف قد استهل زيارته إلى حلب بلقاء رؤساء الوحدات الإدارية بالمحافظة وذلك بحضور وزير الإعلام عماد سارة.

وأشاد المهندس مخلوف بصمود أهالي حلب الذين تحدوا الإرهاب وانتصروا عليه بفضل إيمانهم بوطنهم وجيشهم البطل الذي قدم التضحيات والدماء من أجل أن يبقى الوطن عزيزاً كريماً ومنيعاً، وأشار إلى أن سورية ماضية بكل ثقة وعزيمة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد حتى تحقيق النصر الكبير وتطهير كامل تراب الوطن من دنس الإرهاب، وبين  أن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً لهذه المحافظة لمكانتها الاقتصادية والاجتماعية والتاريخية، لافتاً إلى أن المشاريع الهامة التي نفذت في المدينة والريف متواصلة في جميع المجالات، وأن وزارة الإدارة المحلية شريكة مع جميع الوزارات والأجهزة المحلية والمركزية لتقديم الخدمات، داعياً لتعزيز العمل الشعبي، وتقديم التسهيلات وتبسيط الإجراءات بما يخدم مصالح الأخوة المواطنين.

بدوره أشار وزير الإعلام إلى أهمية ذكرى انتصار حلب على الإرهاب، وإلى دور الإعلام الوطني في التصدي للحرب الإعلامية الشرسة التي تواجهها سورية، وتواجده في خندق واحد مع أبطال الجيش العربي السوري، والقيام بواجبه الوطني في مواكبة الانتصار، وإعادة الإعمار، مؤكداً أهمية تعزيز وتكريس التمسك بالسيادة والكرامة والانتماء للوطن ومواجهة التحديات.

من جانبه أكد محافظ حلب حسين دياب أن كوادر الإدارة المحلية عملت منذ اليوم الأول لتحرير حلب كجيش خدمي لإعادة تأهيل مادمره الإرهاب، مبيناً أنه تم تنفيذ أكثر من /2650/ مشروعاً في المحافظة، من بينها حوالي 500 مشروع في المدينة لإعادة الحياة وعجلة الإنتاج الى جميع القطاعات، لافتاً إلى الاهتمام الحكومي بالمحافظة والتي حظيت باهتمام كبير من سيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد.

وتداخل عدد من رؤساء الوحدات الإدارية خلال الاجتماع حول العديد من القضايا الخدمية والمعوقات التي تواجه العمل، وركزت المداخلات على ضرورة رفد الوحدات الادارية بالآليات والكوادر البشرية لتتمكن من أداء دورها بشكل أفضل.

تصوير – يوسف نو

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *