استشهاد أحد وجهاء عشيرة البكير.. و”قسد” تواصل اختطاف المعلمين

استشهد أحد وجهاء عشيرة البكير بإطلاق النار عليه في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي والتي تسيطر عليها ميليشيا قسد المدعومة من الاحتلال الأمريكي.

وأفادت مصادر أهلية باستشهاد حسين شيخ الجميل أحد وجهاء عشيرة البكير برصاص مجهولين في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي وذلك بعد أيام من استشهاد الشيخ اطليوش الشتات أحد وجهاء قبيلة العكيدات وابنه في قرية حوايج ذيبان.

وأقدمت ميليشيا قسد بدعم أمريكي صهيوني على تصفية عدد من الرموز الوطنية ووجهاء القبائل كاستهداف الشيخ مطشر الهفل الذي اغتالته مجموعة من مسلحي الميليشيا بدم بارد وفي وضح النهار في أيلول الماضي.

في الأثناء، اختطفت ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي عدداً من المعلمين في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي. وذكرت مصادر محلية أن مسلحين من ميليشيا “قسد” قاموا بنصب حواجز داخل مدينة الشدادي واختطفوا بعد مداهمة أحياء المدينة عدداً من المعلمين واقتادوهم إلى معسكرات تدريب إجبارية بهدف زجهم في القتال بصفوفها قسراً.

وأشارت المصادر إلى أن عمليات المداهمة والاختطاف قابلها استياء شعبي ورفض لممارسات ميليشيا “قسد” ومحاولتها فرض كل شيء بقوة السلاح ولا سيما خطف المعلمين ما يؤدي إلى تراجع المستوى التعليمي.

وفي سياق متصل أقدمت مجموعة مسلحة من ميليشيا “قسد” على مداهمة قرية الطارقية جنوب مدينة الحسكة واختطفت أحد المدنيين من أبناء القرية واقتادته إلى جهة مجهولة.

في السياق ذاته أرسل ما يسمى “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية أسلحة ومواد لوجستية إلى قواعده اللاشرعية في محافظة الحسكة. وذكرت مصادر محلية أن قافلة مؤلفة من 50 شاحنة محملة بالأسلحة والمواد اللوجستية تابعة لما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن دخلت إلى ريف الحسكة عبر معبر الوليد الحدودي غير الشرعي مع شمال العراق.

إلى ذلك اعتدت التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريف إدلب بالقذائف الصاروخية على بلدة جورين شمال غرب حماة.

وذكرت مصادر محلية أن إرهابيين يتحصنون في محيط مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي اعتدوا اليوم بثلاث قذائف صاروخية على المنازل في بلدة جورين بريف حماة الشمالي الغربي. وأشار المصدر إلى أن الاعتداءات أسفرت عن وقوع أضرار مادية في ممتلكات الأهالي والمرافق العامة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *