أعمال شغب وتظاهرات مستمرة في هولندا رفضاً لحظر التجول

شهدت مدن هولندية موجة جديدة من أعمال الشغب احتجاجاً على فرض حظر التجول بسبب انتشار فيروس كورونا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع مجموعات من المتظاهرين في مدينة روتردام الساحلية، حيث استخدموا خراطيم المياه، وكذا في مدينة جيلين الجنوبية الصغيرة.

ونقلت “الإذاعة الهولندية NOS” عن الشرطة أن عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم خلال أعمال الشغب التي اندلعت في مدن هولندا احتجاجاً على حظر التجول المفروض في البلاد، تجاوز 150 شخصاً.

كما قال رئيس الشرطة، ويليم وولدرز:  “عدد المعتقلين وصل بالفعل إلى 150، نلاحظ أن الهدوء ساد في معظم أنحاء هولندا مرة أخرى. الاستثناءات هي” هيرتوجينبوش وروتردام “.

وكانت قد اندلعت احتجاجات حاشدة فيما يتعلق بفرض حظر التجول في هولندا يومي السبت والأحد. وذكرت وسائل إعلام أن عدد المعتقلين الذين على صلة بالمشاركة في أعمال الشغب خلال مظاهرة الأحد تراوح بين 250 و 300 شخص.

كما شهدت عدة مدن هولندية أعمال نهب وتخريب واشتباكات مع الشرطة، خلال مظاهرات منددة بحظر التجول، الذي فرض منذ يوم السبت لمكافحة تفشي وباء كورونا.

ووقعت مشادات واشتباكات عنيفة في عدة مدن هولندية بين عناصر من الشرطة ومتظاهرين، واستعانت الشرطة بخراطيم المياه ونشرت كلابا مدربة في ساحة موزيومبلاين في وسط أمستردام، لتفريق مئات المتظاهرين.

كذلك، أشعل مثيرو الشغب النيران في وسط مدينة أيندهوفن بجنوب هولندا، ورشقوا الشرطة بالحجارة، فيما أضرمت النيران بمركز لفحوص كورونا في بلدة أورك بشمال البلاد.

وهذا أسوأ عنف يضرب هولندا منذ بدء الوباء. وتخضع البلاد لإغلاق صارم.

وشهدت هولندا مواجهات مع الشرطة وأعمال نهب في مدن متفرقة، الأحد، بعد قرار الحكومة فرض حظر التجول مع انتشار النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا.

وأوقفت الشرطة ما لا يقلّ عن 100 شخص من المتظاهرين في أمستردام، وفق ما أكدت رئاسة بلدية المدينة.

وهذا الحظر هو الأول منذ الحرب العالمية الثانية، وسيمتد حتى 9 شباط المقبل.

وبلغ عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في هولندا أكثر من 952 ألف إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات أكثر من 13 ألف و500 حالة.

في الأثناءـ قالت وسائل إعلام محلية هولندية أن عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا ستتم للأشخاص الذين أعمارهم من 90 عاما فما فوق.

ووفقا لتقرير هيئة البث الهولندية NOS : “اليوم، سيتم تطعيم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 90 عاما فما فوق، والذين يعيشون بشكل مستقل”.

يشار إلى أنه سيتم تطعيم أول شخص في هذه الفئة العمرية في مدينة أبلدورن بمقاطعة جيلديرلاند.

وتخطط دائرة الصحة البلدية (GGD) في هولندا لتطعيم حوالي 45 ألف شخص في سن 90 وما فوق.

وبدأت في هولندا حملة التطعيم في السادس من كانون الثاني الجاري، بلقاح “فايزر-بيونتيك” ضد فيروس كورونا الذي وصلت الدفعة الأولى منه إلى البلاد في نهاية شهر ديسمبر الماضي، وتلقوه موظفو دور رعاية المسنين، ودور المعاقين، وكذلك موظفو المستشفيات وسيارات الإسعاف المتعاملون بشكل مباشر مع المرضى بالفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *