رغم الصعوبات.. مشروع أتمتة السجلات العقارية في درعا قيد الإنجاز

درعا- دعاء الرفاعي

 تعمل مديرية المصالح العقارية في درعا على تقديم الخدمة العقارية بكل أنواعها، وتتابع استكمال مشاريع جديدة تهدف إلى تسهيل وتسريع تقديم خدماتها، وبيّن مدير المصالح العقارية ناظم علوة أنه تجري حالياً متابعة عمل بيانات القيد العقاري والشروحات عن الصحيفة العقارية، وتوثيق كل العقود من نقل ملكية، وحجوزات، وغيرهما من الخدمات، إضافة إلى خدمة البيانات المساحية والمخططات المساحية والتكاليف الفنية، كما أشار إلى متابعة استكمال خطة المديرية العامة للمصالح العقارية في أتمتة السجل العقاري عبر نقل جميع الوثائق والصحائف العقارية من الورقية إلى الرقمية، وربط الخدمات العقارية لجميع المحافظات السورية الكترونياً، حيث أنهت المديرية أتمتة ٩ مناطق عقارية هي: “السماقيات، صماد، سمج، علما، المتاعية، جنرين، طيسيا، غصم، ومعربة”، كما يتم العمل على إنهاء منطقة بصرى العقارية، وهو ما سيؤدي- بحسب علوة- إلى تحقيق السرعة في إنجاز المعاملات العقارية، وتسهيل حصول المواطنين على الخدمات المطلوبة من السجل العقاري، وتخفيف الأعباء والضغط عن مقر المديرية، لافتاً إلى إنجاز نسبة لابأس بها من جمع وتوثيق كل السجلات العقارية، وتصوير الوثائق والعقود والبيانات وأرشفتها وإدراجها على أقراص تخزين، الأمر الذي شكّل إنجازاً غير مسبوق في أرشفة السجلات بما يسمح بالاستعلام عن البيانات العقارية عند الحاجة إليها.‏

وأشار علوة إلى النقص الحاد في الكادر الفني في قسم المساحة الذي لابد من رفده بعناصر شابة عبر تعيينهم، والإعلان عن مسابقات تغطي النقص الحاصل، وضرورة تعديل النظام الداخلي الناظم لعمل المديرية، وعدم حصر تعيين خريجي المعاهد المتوسطة التابعة لوزارة التعليم العالي، والعمل على تعيين خريجي معاهد المراقبين الفنيين التابعين لوزارتي الإسكان والتربية، وعدم حصرها بوزارة التعليم العالي.

وبيّنت رئيسة قسم الأتمتة رهام عز الدين أن القسم بدأ منذ عام ٢٠١٨ بأتمتة السجل العقاري في كافة المناطق العقارية ضمن المحافظة، وبلغ عدد السجلات المؤتمتة حتى تاريخه أكثر من ٢١٢٦٨ سجلاً، ولفتت عز الدين إلى ضرورة إيجاد حل لمشكلة انقطاع الكهرباء المتكرر، والتقنين الجائر الذي يعرقل سير العمل، وتزويد القسم  بأجهزة الحاسوب، وزيادة عدد الكادر الفني من أجل إنجاز العمل بالسرعة المطلوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى