24 اعتداءً لإرهابيي “النصرة” في منطقة خفض التصعيد بإدلب

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب وعدد من المناطق بريفها نفذت 24 اعتداءً خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على مناطق ومواقع في أرياف إدلب وحماة وحلب واللاذقية.

وذكر نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم العميد البحري فياتشيسلاف سيتنيك في بيان أنه تم رصد 14 اعتداء لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في محافظة إدلب و4 اعتداءات في كل من محافظتي حلب واللاذقية واعتداءين في محافظة حماة.

في سياق آخر، أوضحت وزارة الدفاع الروسية على خلفية أنباء عن تحطم مروحية لها في الحسكة أن مروحية من نوع “مي 35” نفذت هبوطاً اضطرارياً أثناء قيامها بدورية جوية فوق محافظة الحسكة وأن أفراد طاقمها بخير.

وقالت الوزارة في بيان: “إن الحادث وقع أثناء تنفيذ مروحية من طراز (مي 35) دورية جوية فوق محافظة الحسكة”، مشيرةً إلى أن أفراد طاقمها نقلوا على وجه السرعة إلى المطار وليس هناك أي خطر على حياتهم، ولفتت إلى أن طاقم المروحية أكد عدم تعرضها لإطلاق النار.

في الأثناء، أقدمت ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي على اختطاف عدد من المدنيين في مدينة منبج بريف حلب الشمالي.

وذكرت مصادر محلية أن مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” داهمت أحد المنازل في مدينة منبج واختطفت ثمانية مدنيين من عائلة واحدة بينهم أطفال وامرأة واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

بالتوازي، نقلت قوات الاحتلال الأمريكي 10 عناصر من إرهابيي تنظيم “داعش” عبر حوامات من قاعدتها في الشدادي بريف الحسكة باتجاه بادية دير الزور في خطوة تكشف مجدداً سعي الاحتلال إلى الاستثمار بتنظيم “داعش” الإرهابي واستخدامه لخدمة مشاريعه.

وقالت مصادر محلية: “إن 10 من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي جرى نقلهم عبر حوامتين تابعتين لقوات الاحتلال الأمريكي من قاعدة الشدادي اللاشرعية بريف الحسكة الجنوبي واتجهتا إلى بادية دير الزور”.

ولفتت المصادر إلى أن الإرهابيين العشرة كانت نقلتهم قوات الاحتلال بوقت سابق من سجن الثانوية الصناعية في السادس والعشرين من الشهر الجاري إلى قاعدتها في الشدادي.

وشهد سجن الثانوية الصناعية بحي غويران في مدينة الحسكة الذي يضم آلاف الإرهابيين من تنظيم “داعش” معظمهم من جنسيات أجنبية زيارة لمسؤولين أمريكيين خلال الأشهر الماضية كما شهد عمليات هروب مفتعلة ومخططاً لها لعدد من الإرهابيين وحالات عصيان وتمرد داخل السجن تمت السيطرة عليها جميعها.

كما واصلت قوات الاحتلال الأمريكي خرقها سيادة الأراضي السورية، حيث أدخلت رتلاً محملاً بمعدات ومواد لوجستية لدعم قواعدها في الأراضي السورية عبر معبر الوليد غير الشرعي مع العراق.

وذكرت مصادر محلية في الرميلان أن قوات الاحتلال الأمريكي أدخلت رتلاً مؤلفاً من 23 آلية بين شاحنات وناقلات محملة بسيارات عسكرية وصهاريج إلى ريف الحسكة قادمة من العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي واتجه إلى قواعدها في المنطقة.

وتدخل قوات الاحتلال الأمريكي بشكل متكرر قوافل من الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى الحسكة عبر المعابر غير الشرعية لتعزيز وجودها اللاشرعي في منطقة الجزيرة السورية ولضمان استمرار سرقة النفط والثروات الباطنية السورية بمساعدة ميليشيا “قسد” والمجموعات المسلحة التي تدعمها وتشغلها في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *