المهندس عرنوس يبحث والوفد الإيراني الارتقاء بالتعاون العلمي

استقبل رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم معاون الرئيس الإيراني للشؤون العلمية والتقنية الدكتور سورنا ستاري والوفد المرافق.

وتناول اللقاء أهمية تبادل الخبرات العلمية في المجال التقني بما فيه التقانة الحيوية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات التقنية وإرساء البنى التحتية اللازمة لذلك وتوظيفها في دعم قدرة الاقتصاد المحلي في البلدين الصديقين وتأمين المعدات الخاصة بالمخابر والجامعات وتجهيزات المستشفيات والتعليم والتأهيل الطبي وتأمين المستلزمات والمعدات الطبية والمخبرية الحديثة.

وأكد المهندس عرنوس أهمية الارتقاء بالتعاون العلمي إلى مستوى التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين وتبادل الخبرات في مجال التأهيل والتدريب وإجراء بحوث علمية مشتركة وزيادة البعثات العلمية للاستفادة مما توصلت إليه إيران في المجالات العلمية والتقانية مبيناً أن الحكومة السورية تحرص على تعزيز آفاق التعاون في هذا المجال ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التعاون وفق البرامج الزمنية المتفق عليها.

وعبر رئيس مجلس الوزراء عن تقدير سورية لوقوف إيران قيادة وشعباً إلى جانب الشعب السوري في تصديه للحرب الإرهابية التي يتعرض لها.. منوهاً بالجهود التي تبذلها إيران للدفاع عن حقها في تحقيق المكاسب العلمية الخاصة بها وإصرارها على نقل هذه المكاسب إلى الشعوب الأخرى بما يسهم في نشر ثقافة المعرفة.

من جانبه أكد الدكتور ستاري عمق العلاقات التي تربط البلدين الصديقين عبر التاريخ ورغبة بلاده بمساعدة سورية في إقامة مراكز للتدريب والتأهيل وخصوصاً في مجال الاقتصاد القائم على العلم والمعرفة.. ونقل الخبرات التي حققتها إيران في مجال العلوم التقنية للاستفادة منها في مرحلة إعادة الإعمار وإنتاج الأجهزة الطبية محليا.. كذلك الاستعداد للتعاون في مجال إنشاء متنزه بيئي وتقني سوري إيراني.. معرباً عن تقدير بلاده للانتصارات التي تحققها سورية في حربها ضد الإرهاب وإصرارها على إعادة تأهيل قطاع التعليم.

حضر اللقاء وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر والسفير الإيراني بدمشق.

إلى ذلك جمع ملتقى تجاري تكنولوجي مديري وممثلي نحو أربعين شركة إيرانية في مختلف الاختصاصات التقنية والطبية والهندسية والصناعية مع رؤساء وممثلي عدد من المؤسسات العلمية والبحثية والفعاليات الاقتصادية السورية لمناقشة آفاق التعاون العلمي والاقتصادي بين البلدين.

وتخلل الملتقى الذي نظمه المركز الإيراني للتقانة المتطورة “بيت الإبداع والتقانة الإيراني” في فندق شيراتون دمشق عرض فيلم عن التقنيات الإيرانية في المجالات الطبية والهندسية والصناعية والتطورات التي لحقت بها.

وأكد د. إبراهيم أن سورية تتطلع دوماً إلى تطوير علاقاتها مع إيران وإبرام المزيد من الاتفاقيات على الصعيد العلمي والتبادل التجاري والاقتصادي والصناعي معها، منوهاً بالتقدم العلمي الذي قطعته إيران في مجال إنتاج تقانات “النانو” حيث احتلت المرتبة الأولى على مستوى المنطقة والرابعة على مستوى العالم.

د. ستاري أكد: “ليس لدينا أي حدود في تبادل التقنيات والمجال الاقتصادي والتجاري بين سورية وإيران مفتوح، وغداً سنفتتح مركز الإبداع والتكنولوجيا الإيراني في سورية”.

من جانبه أعرب السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي عن أمله بأن تكون الزيارة الحالية للوفد الإيراني خطوة جيدة في إطار التعاون الثنائي بين البلدين بالمجال التكنولوجي والذي يسهم في إحداث تطور علمي واقتصادي وتجاري ينعكس إيجاباً على مصالح الشعبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *