المقداد ولافروف: استمرار التشاور والتنسيق حول مختلف التطورات

بحث الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين في اتصال هاتفي اليوم مع سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الأوضاع في المنطقة والعالم.

وأكد الوزير المقداد تقدير قيادة وحكومة الجمهورية العربية السورية لمواقف الاتحاد الروسي المتعلقة بالأوضاع في سورية لوقوفه إلى جانبها في مختلف المنظمات الدولية ولمواقفه ضد الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تفرضها الدول الغربية على سورية ودول أخرى لأن تلك الإجراءات تخالف القانون الدولي وتضر بالشعوب.

وأشار الوزير المقداد إلى التصعيد الأخير في التصريحات والبيانات والتحركات الغربية لاستهداف سورية مستغلين ما تسمى الذكرى السنوية العاشرة للحرب على سورية، حيث استغرب المقداد إصرار بعض الدول الغربية على الاستمرار بسياساتها التي ثبت فشلها في سورية، لافتاً الى الآثار السلبية التي تركتها هذه السياسات على الشعب السوري وكذلك على شعوبهم ودولهم.

بدوره جدد الوزير لافروف تمنيات الرئيس فلاديمير بوتين للسيد الرئيس بشار الأسد والسيدة أسماء الأسد بالشفاء العاجل من إصابتهما بفيروس كوفيد19 وأن يكونا بصحة جيدة.

كما عرض لافروف للوزير المقداد نتائج جولته الأخيرة في المنطقة والمشاورات والمحادثات التي أجراها خلال الزيارة حول مختلف الأوضاع الإقليمية.

وبحث الوزيران التحضيرات المتعلقة بانعقاد الجولة القادمة للجنة مناقشة الدستور حيث كانت وجهات النظر متفقة لجهة عمل اللجنة بقيادة وملكية سورية ودون أي تدخل خارجي أو جداول زمنية مفروضة عليها من الخارج من أي جهة كانت.

واتفق الوزيران على الاستمرار بالتشاور والتنسيق بينهما حول مختلف التطورات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *