بوتين رداً على بايدن: على الولايات المتحدة أن تحسب حساباً لروسيا

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة إلى أن تحسب حساباً لروسيا، مؤكداً أن بلاده ستعمل فقط على النحو الذي يفيدها وليس وفق شروط الإدارة الأمريكية، وقال خلال محادثة عبر الفيديو مع سكان القرم وسيفاستوبول تعليقاً على تصريحات بايدن الأخيرة التي هدده فيها بـ”دفع الثمن”: “إدارة الولايات المتحدة لديها توجه محدد في العلاقات مع روسيا ولكن بشروطها وفي القضايا التي تهمها فقط لكن موسكو ستواصل تطوير العلاقات مع جميع دول العالم على النحو الذي يفيدها فقط بما في ذلك واشنطن”.

وأضاف بوتين: “على الرغم من اعتقاد أمريكا أننا مثلها.. لكن الأمر ليس كذلك فلدينا شفرة جينية مختلفة.. وبالحديث على نطاق أوسع حول هذا الموضوع فإن في تاريخ كل أمة العديد من الأحداث الصعبة والدرامية والدموية ولكن عندما نقيم الآخرين أو عندما نقيم حتى الدول الأخرى فإننا دائما ما نبدو وكأننا ننظر في المرآة فنحن دائما ما نرى أنفسنا فيها ودائما ما نصف الآخرين بما نحن عليه من صفات”، وتابع: “أنا أعرف بايدن جيداً.. بماذا سأرد عليه.. كن بصحة جيدة.. أتمنى له ذلك؟.. أقولها دون سخرية أو مزاح”.

وتابع بوتين متحدثاً عن المؤسسة الأمريكية: “في التاريخ الأمريكي كانت هناك فترة صعبة للغاية وطويلة وقاسية من العبودية.. الأمريكيون الأفارقة يتعرضون للظلم والإبادة حتى الآن.. كل هذا يمر عبر التاريخ ويصاحب حياة الولايات المتحدة حتى يومنا هذا وإلا من أين جاءت حركة حياة السود مهمة”، وأشار إلى أن هناك العديد من الأشخاص المحترمين في الإدارة الأمريكية وروسيا ستعتمد عليهم.

وفي وقت لاحق، اقترح بوتين على نظيره الأمريكي إجراء محادثات ثنائية على الهواء مباشرة، مشدداً على ضرورة الاحتفاظ بالعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، وقال، في حديث لقناة “روسيا 24″، اليوم الخميس: “في المرة السابقة كان الرئيس بايدن من تقدم بمبادرة لإجراء مكالمة هاتفية. أود أن أقترح على الرئيس بايدن مواصلة مناقشاتنا لكن شريطة أن نقوم بذلك عمليا على الهواء مباشرة… لكن من دون أي مماطلات وإنما في محادثة صريحة ومباشرة”، وأضاف: “يبدو لي أن هذا سيكون في مصلحة كل من شعبي روسيا والولايات المتحدة، وكذلك الكثير من الدول الأخرى”.

وتابع الرئيس الروسي، تعليقاً على تصريحات بايدن الأخيرة: “عندما نقيم الناس الآخرين أو عندما نقيم الدول أو الشعوب الأخرى، فنحن دائماً كمن ينظر في المرآة ويرى نفسه فيها، لأننا دائماً نحمّل الشخص الآخر ماهية أنفسنا في واقع الأمر.. وأذكر أنه في أيام الطفولة كنا نقول عندما نتجادل مع بعضنا في أفنية المنازل: من ينعت الآخر بشيء ما، فإن ذلك من صفاته هو.. وهذا ليس مصادفة أو مجرد مزحة أطفال، فهناك معنى نفسي مهم جداً فيها، إذ أننا دائماً نرى في الشخص الآخر صفاتنا الخاصة ونعتقد أنه مثلنا وانطلاقاً من هذا، نقوم بتقييم أفعاله ونعطيه تقييما عاما”، وشدد في هذا السياق: “يجب علينا الاحتفاظ بعلاقاتنا لكي لا نتبادل الانتقادات اللاذعة غيابيا”.

في الأثناء، أعلن الكرملين أن روسيا ستتعامل مع الولايات المتحدة انطلاقا من حقيقة أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يرغب بتحسين العلاقات مشيرا إلى أن تصريحاته بشأن الرئيس فلاديمير بوتين “سيئة للغاية ولا سابق لها”.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في تصريح اليوم: “الرئيس الأمريكي أظهر أنه بالتأكيد لا يخطط لتحسين العلاقات مع روسيا” مشيرا إلى أن روسيا ستنطلق من هذا المستقبل عند التعامل مع الولايات المتحدة، فيما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن العلاقات بين موسكو وواشنطن وصلت إلى طريق مسدود بسبب تصرفات وسلوكيات الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا لقناة (روسيا 1) إن التاريخ المعاصر لم يسجل سابقا استدعاء السفير الروسي لدى الولايات المتحدة للتشاور في موسكو، وإن حدث ذلك يكون لأمر مرتبط بأجندة دولية متوترة. واعتبرت أن التوتر المتزايد في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة “لن يؤثر على مفاوضات التسوية في أفغانستان”.

في حين أكدت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة اليوم أن الأزمة الحالية التي تشهدها العلاقات الروسية الأمريكية ناجمة عن سياسات واشنطن غير البناءة.

ونقلت وكالة تاس عن السفارة قولها في حسابها الرسمي على فيسبوك: “في حقيقة الأمر فإن واشنطن تدفع متعمدة العلاقات الثنائية بين البلدين إلى نهاية مسدودة في السنوات الأخيرة” مشددة على أن هذه السياسة “غير البناءة ليست في مصلحة روسيا ولا الولايات المتحدة.

وأوضحت السفارة أن “تصريحات متهورة أطلقها بعض كبار المسؤولين الأمريكيين تشكل تهديداً بانهيار تام للعلاقات الثنائية والتي هي بالأساس في حالة شديدة التصادمية.

بدوره أعلن نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف أن تصريحات بايدن ضد الرئيس بوتين من شأنها توتير العلاقات بين البلدين مشيراً إلى أن استدعاء موسكو سفيرها لدى واشنطن للتشاور لن يكون آخر خطوة إذا لم تفسر الولايات المتحدة هذه التصريحات وتعتذر عنها.

وكتب كوساتشيوف على صفحته في فيسبوك اليوم وفقاً لموقع روسيا اليوم “إن مثل هذه التقييمات الصادرة من لسان بايدن ليست مقبولة وتؤدي إلى توتر العلاقات الروسية الأمريكية”.

وأضاف “إن استدعاء موسكو سفيرها لدى واشنطن للتشاور يعد رد فعل سريعاً وكافياً وصحيحاً وحيداً في مثل هذه الحالة وأعتقد أنه لن يكون رد الفعل الأخير إذا لم يقدم الجانب الأمريكي توضيحات بشأن تصريحات بايدن ولم يعتذر عنها”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة “وفق رأي الخبراء تسقط قنبلة في أي مكان من العالم كل 12 دقيقة ” داعياً بايدن الى التعليق على ذلك.

من جانبه وصف رئيس الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف تصريحات بايدن عن الرئيس بوتين بأنها استفزاز موجه إلى كل مواطن روسي وتمثل فظاظة دبلوماسية غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة.

وكان بايدن قال في مقابلة بثتها قناة ايه بى سى نيوز الأمريكية أمس “أن بوتين “سيدفع الثمن” لقاء ما تزعمه واشنطن حول جهود روسية للتأثير في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة لصالح دونالد ترامب كما أجاب بايدن بـ نعم عن سؤال مقدم البرنامج حول ما إذا كان يعتقد أن بوتين “قاتل”.

ونقلت وكالة تاس عن زيوغانوف قوله للصحفيين اليوم سمعنا أمس استفزازا لا سابق له في تاريخ الولايات المتحدة عندما أتهم الشخص الأول والزعيم والرئيس في الواقع قيادة بلادنا بالقتل.. ونعتقد أنه أمر غير مقبول من أي وجهة نظر.. وهذا هو تحد لكل مواطن روسي، واعتبر أن تصريحات بايدن لا يمكن وصفها إلا بأنها فظاظة دبلوماسية ليس لها مثيل في التاريخ داعيا القيادة الروسية لاستخلاص نتائج بعيدة المدى من ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى