ثقافة درعا تعرض فيلمين سينمائيين في ظل غياب دور السينما

درعا- دعاء الرفاعي

تغيب عن محافظة درعا دور السينما التي كانت تنتشر فيها منذ 35 عاماً، حيث شكّل وجود سينما “القادسية” و”الأندلس” في ذلك الوقت ظاهرة اجتماعية عاشها جميع أبناء المحافظة، والتي لم يبق منها إلا الجدران والذكريات، وعن الإجراءات التي اتخذتها مديرية الثقافة لتعويض هذا الغياب، ذكر مدير ثقافة درعا عدنان الفلاح بأن المديرية تسعى بكل إمكانياتها إلى محاولة تنفيذ هذا الجانب من خلال تخديم المواطنين سينمائياً عن طريق عرض الأفلام الهادفة والجادة للجمهور في صالة المركز الثقافي، وفي هذا الجانب، أنهت مديرية الثقافة عرض فيلمين هما: “لآخر العمر” للمخرج باسل الخطيب، و”أنت جريح” من إخراج ناجي طعمة، استمر عرضهما على مدى خمسة أيام، مشيراً إلى أن هناك تعطشاً واضحاً لدور السينما في المحافظة، لاسيما بعد الانفتاح الكبير الذي شهدته مدينة درعا مؤخراً، خاصة أن أجيالاً بأكملها لم تشاهد فيلماً داخل السينما على الإطلاق، فيما تقتصر مشاهدة الأفلام عبر شاشات التلفاز، حيث لم يستطع هذا الجيل الاستمتاع بما قدمته السينما في ذلك الوقت، ورأى الفلاح أن السبب الرئيسي لعدم المطالبة بإعادة فتح دور السينما وتأهيلها في المحافظة ربما يعود إلى منافسة الأنترنت والتلفاز والوسائل الأخرى، مع عدم وجود الجمهور الهاوي الذي يعد العنصر الأساسي في انتعاش وتمويل السينما، فبعدما كان الفيلم السينمائي ينتظر بثه في السينما، أصبح اليوم ينتظر في الأنترنت دون تكلفة وفي أي وقت، ولكن ليس هذا هو السبب الوحيد برأيه، فعندما نرى الضعف في الإنتاج السينمائي أيضاً، ولابد أن نعترف بأن هذه القاعات لم تحظ بالصيانة والتجديد، ومازالت بما كانت عليه منذ عشرات السنين، بل وربما أسوأ، معتبراً أن عرض الفيلمين بهذا التوقيت يعتبر نقلة نوعية في طريق إعادة انتعاش السينما، وحث الشباب على مشاهدتها، لاسيما الأفلام التي تتحدث وتتناول قضية الأمة والقضايا الوطنية الهادفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *