“الاستثمار الأمثل للموارد” في المؤتمر السنوي للمهندسين الزراعيين في اللاذقية

اللاذقية – مروان حويجة

تركزت مداخلات و توصيات المؤتمر السنوي لفرع نقابة المهندسين الزراعيين في اللاذقية خلال انعقاده اليوم تحت شعار “الاستثمار الأمثل للموارد الزراعية المتاحة دعما لصمودنا”، وذلك على مدرج دار الأسد للثقافة في اللاذقية حول ضرورة وجود سياسات زراعية تسويقية تتماشى مع الظروف الراهنة الطارئة وزيادة الاستثمارات المرصودة لدعم مستلزمات الإنتاج للتخفيف من الكلفة الإنتاجية وضرورة انشاء اتحاد نوعي لإنتاج وتسويق محصول الحمضيات وتأمين مخبر تحليل تربة وأسمدة لخدمة المزارعين وتخفيض رسوم التحاليل الحالية وزيادة عدد السدّات المائية كما أوصى المؤتمر بإنشاء معمل لإنتاج الأسمدة الحيوية وتأمين جرارات للمهندسين الزراعيين عن طريق المصرف التعاوني وتطبيق برامج الإدارة المتكاملة للآفات الزراعية ودعم الإرشاد الزراعي ومنح قروض لإنشاء المزارع السمكية والإسراع بإصدار قانون الأحياء المائية والثروة السمكية وتأمين ودعم المقننات العلفية وزيادة الخدمات المقدمة في مجال الضمان الصحي والاجتماعي وإعادة النظر بقرار تطبيق فوات الاستثمار لمرة واحدة على الديون المترتبة على المهندسين الزراعيين.

وأشارت الدكتورة راما عزيز نقيب المهندسين الزراعيين بالقطر إلى الاهتمام الحثيث بكل القضايا و الطروحات و المقترحات التي يجري تقديمها في المؤتمر السنوي لما له من أهمية تنظيمية نوعية في تطوير العمل النقابي و ملامسة جميع جوانبه بروح عالية من المسؤولية بما يعزز دور المهندسين الزراعيين في خدمة المجتمع و الوطن وفي دعم الإنتاج الزراعي.

وأكد الرفيق المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب على الدور المحوري الهام للمهندسين الزراعيين ولاسيما في هذه الظروف التي يتعرض فيها وطننا لحرب اقتصادية مسعورة من أعداء الوطن بعد أن فشلوا مع أدواتهم ومرتزقتهم من الميدان بفضل تضحيات وبطولات جيشنا الباسل وكذلك أيضاً يفشلون في تحقيق مآربهم الوحشية في الحرب الاقتصادية التي كانت تسعى للنيل من الشعب السوري الصامد بلقمة عيشه.

وعرض محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم لواقع القطاع الزراعي في المحافظة ومجالات تقديم الخدمات العامة والإجراءات المتخذة لدعم العملية الزراعية والدعم الحكومي بتوجيه من السيد الرئيس بشار الاسد لمتضرري الحرائق وعودة الارض للإنتاج، وأكد السالم الحرص المستمر على توفير المستلزمات الزراعية لجميع الفلاحين ودعمهم في جميع المجالات.

وأشار رئيس مكتب الفلاحين الحزبي الفرعي الرفيق المهندس مصطفى مثبوت إلى أولوية التكامل والتعاون المشترك بين الفعاليات النقابية والمنظمة الفلاحية والمؤسسات الزراعية بما يحقق الارتقاء المستمر بمؤشرات الإنتاج نوعاً وكماً.

ومن جهته رئيس فرع النقابة في اللاذقية المهندس شوقي جليلا عرض للتقارير السنوية المقدمة إلى أعمال المؤتمر حول خطة العمل المنفذة في المجال المهني و النقابي و الخدمي و مؤشرات الإنتاج المحققة في مؤسسات القطاع الزراعي و أهم القضايا التنظيمية و الخدمية التي تتم متابعتها لخدمة أعضاء النقابة ومعالجة الصعوبات وتأمين الاحتياجات والخدمات الصحية و الضمان الاجتماعي وتنسيب خريجي كليات الهندسة الزراعية وغيرها من قضايا و أنشطة نقابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *