على غرار “جورج فلويد”.. شرطة الاحتلال تعتقل فلسطينيا في القدس

أظهر مقطع مصور أفراداً من الشرطة الإسرائيلية وهم يعتدون على شاب فلسطيني في مدينة القدس المحتلة، بطريقة مشابهة لتلك التي أفضت إلى مقتل جورج فلويد، وهو أمريكي من أصول إفريقية، بعد أن وضع شرطي أبيض ركبته على عنقه لأكثر من 9 دقائق.

المقطع بثته قناة “كان” ويوثق اعتداء شرطة الاحتلال على الأهالي الفلسطينيين المعتصمين ضد طردهم من منازلهم، في حي الشيخ جراح بالقدس، مساء الثلاثاء.

وخلال الواقعة، اعتقل أفراد من الشرطة شابا فلسطينيا، وقام أحد الجنود بإطلاق النار في الهواء لترهيب المعتصمين، فيما قام ثانٍ بتثبيت وجه الشاب على الأرض ولي ذراعيه خلفه، بينما وضع ثالث ركبته على ظهر الشاب.

وأعاد هذا المشهد إلى الأذهان واقعة مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد، في 25  أيار الماضي، على يد شرطي أبيض بمدينة مينيابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا، ما فجر احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة وخارجها، تنديدا بالعنصرية وانتهاكات الشرطة.

وكان شهود عيان أفادوا بأن مواجهات اندلعت في حي الشيخ جراح، رغم الإغلاق الذي فرضته قوات الاحتلال عليه، اعتدى خلالها الجنود على النشطاء وأهالي الحي بينهم الفتاة منى الكرد، واعتقلوا المواطن محمود الكرد، أحد أصحاب المنازل المهددة بالاستيلاء عليها. وأضافوا أن عدداً من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، في محيط منازل المقدسيين المهددة بالاستيلاء عليها، إضافة لإصابة فتاة بجروح برأسها إثر الاعتداء عليها بالضرب من قبل جنود الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال أغلقت مداخل حي الشيخ جراح بالحواجز الحديدية ومنعت المقدسيين من الوصول إليه للتضامن مع أصحاب المنازل المهددة بالإخلاء، فيما سهّلت دخول مستوطنين إلى الحي للوجود في البيوت التي جرى تهويدها.

هذا ووجّه الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس أمس الثلاثاء بإحالة ملف البيوت المستهدفة بالاستيلاء عليها في حيّ الشيخ جرّاح بالقدس إلى محكمة الجنايات الدولية.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها العنصرية على أهالي حي الشيخ جراح، وتعمل على اقتحام منازل المواطنين في الحي، وتعتدي على الأهالي، كما اعتقلت ثلاثة شبان، واعتدت على أحدهم بالضرب المبرح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى