مرتزقة أردوغان يختطفون عدداً من المدنيين بينهم نساء بريفي الرقة وحلب

اختطف مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية عدداً من المدنيين بينهم نساء في بلدة حمام التركمان وقرية كباشين بريفي الرقة وحلب.

وذكرت مصادر محلية أن مرتزقة الاحتلال التركي من الإرهابيين داهموا منازل المواطنين في بلدة حمام التركمان التابعة لمدينة تل أبيض شمال الرقة واختطفوا على إثرها عدداً من المدنيين بينهم نساء وسرقوا ممتلكاتهم الشخصية واقتادوهم إلى قاعدة للاحتلال التركي في تل أبيض.

وفي ريف حلب الشمالي ذكرت مصادر أهلية أن مرتزقة الاحتلال التركي مما يسمى (فيلق الشام) الإرهابي شنوا حملة مداهمات في قرية كباشين بمنطقة عفرين واختطفوا مدنيين اثنين واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

وتواصل قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين في المناطق التي تحتلها في أرياف الحسكة والرقة وحلب عمليات خطف وسرقة ونهب تطال الأهالي في هذه المناطق إضافة إلى قطع الأشجار وسرقة المحاصيل وتهريبها إلى الأراضي التركية بإشراف سماسرة أتراك وتحت حماية ومباركة سلطات الاحتلال التركي.

والثلاثاء، ذكرت مصادر أهلية أن عدة قذائف صاروخية ومدفعية مصدرها قوات الاحتلال التركي ومرتزقته سقطت داخل قرى مرعناز وحربل وشيخ عيسى وشيخ هلال شمال مدينة حلب ما تسبب بأضرار مادية بممتلكات الأهالي والممتلكات العامة.

بالتوازي أصيب مسلحان من ميليشيا (قسد) المرتبطة بالاحتلال الأمريكي في هجوم على سيارتهما في منطقة جديدة كحيط شرق الرقة.

وذكرت مصادر أهلية أن فصائل شعبية استهدفت سيارة تقل مسلحين اثنين من ميليشيا (قسد) بالأسلحة الرشاشة في منطقة جديدة كحيط شرق مدينة الرقة ما أدى إلى إصابتهما. وأشارت إلى أن الميليشيا فرضت على الفور طوقاً أمنياً حول مكان الهجوم واستقدمت تعزيزات من مسلحيها.

وتأخذ الهجمات على مواقع وتحركات ميليشيا (قسد) منحى تصاعدياً منذ عدة أشهر قتل خلالها العشرات من مسلحيها في مناطق انتشارها في أرياف دير الزور والحسكة والرقة.

يأتي ذلك بعدما أقدمت ميليشيا “قسد” على مداهمة عدة منازل في قرية جديد بكارة واعتدت على أصحابها بالضرب والتنكيل واختطفت مواطناً واقتادته إلى جهة مجهولة، وأشارت مصادر إلى أن مجموعات مسلحة من ميليشيا “قسد” شنت أيضاً حملة مداهمات في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي واختطفت مواطناً واقتادته إلى جهة مجهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى