تظاهرات في عدد من دول العالم دعماً لفلسطين

شهدت العديد من دول العالم تظاهرات تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واستنكاراً للانتهاكات التي يتعرّض لها الشعب الفلسطيني، ودعماً للأقصى وفلسطين المحتلة، فيما أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي أن الصهاينة لا يفهمون سوى لغة القوة داعياً الشعب الفلسطيني لتعزيز قدراته ومقاومته للاحتلال الإسرائيلي. وقال في كلمة له اليوم عبر الفيديو كونفرانس خلال لقائه ممثلي التنظيمات الطلابية الجامعية إن جرائم الصهاينة الوحشية والظالمة في المسجد الأقصى والقدس الشريف وسائر مناطق فلسطين تجري أمام أنظار العالم وينبغي على الجميع العمل بمسؤولياتهم عبر إدانتها منوها بصمود الشعب الفلسطيني حيال تلك الممارسات الإجرامية.

من جانبه أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع للحكومة الإيرانية اليوم أن دعم الشعب الفلسطيني واجب على الجميع، وشدد على وقوف بلاده إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة الإجرام الإسرائيلي.

إلى ذلك، احتشد آلاف المتظاهرين، لليوم الثاني على التوالي، في منطقة الرابية في عمان بالأردن وسط انتشار أمني كثيف.

المتظاهرون أشادوا بالصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة على “إسرائيل”، وأكدوا على أن الحل هو المقاومة، كما حمل المشاركون لافتات كتب عليها “شكرا غزة” و”المقاومة = التحرير”، إضافة إلى “انقذوا الشيخ جراح”.

وإلى تونس، حيث شجبت الحكومة “العدوان على الأراضي الفلسطينية” من قبل “إسرائيل” مطالبةً المجتمع الدولي “بتحمل مسؤولياته”، فيما تظاهر عشرات التونسيين دعماً للشعب الفلسطيني.

وبالرغم من الاغلاق الناجم عن فيروس كورونا، احتشد عشرات الناشطين في المجتمع المدني ومسؤولون في أحزاب يسارية أمام مقر الحكومة التونسية.

المتظاهرون رددوا شعارات الدعم للقدس والفلسطينيين والمسجد الأقصى، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، معلنين استنكارهم “العدوان الصهيوني”.

الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي قال: إن “صمت الدول العربية ناجم عن أن غالبية الدول العربية تقيم علاقات مباشرة مع الكيان الصهيوني”.

وفي الكويت، نظم المئات وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، في ساحة الإرادة المقابلة لمجلس الأمة (البرلمان). وندد المشاركون بجرائم الاحتلال الإسرائيلي الوحشية في القدس واستباحة آلة الحرب الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

ورفع المشاركون شعارات داعمة للمرابطين في الأقصى من أبرزها “فلسطين لن تمحى من الخريطة”، “سنبقى مع فلسطين ولن نخونها شعبا ووطنا”، “لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني”، “القدس عاصمة فلسطين”، “المفاوضة ذل”.

بالتوازي، خرج مئات البحرينيين رغم الإجراءات الأمنية المشددة، في مسيرات تضامنية مع القدس والأقصى، وتنديداً باعتداءات الاحتلال وبإجراءات التطبيع.

وفي لبنان، خرجت عدة تظاهرات في مختلف المناطق اللبنانية، من طرابلس حيث رُفعت اللافتات الدالّة على جهة القدس، إلى ضاحية بيروت الجنوبية، وصولاً إلى صيدا، حيث رفع المتضامنون العلم الفلسطيني على جدران قلعة صيدا، وأحرقوا العلم الإسرائيلي، تضامناً مع الفلسطينيين في مواجهتهم عدوان الاحتلال.

وفي جنوب أفريقيا تظاهر المئات احتجاجاً على العدوان على قطاع غزة، ولوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية وساروا في شوارع كيب تاون، ثاني أكبر مدينة في جنوب إفريقيا، وهم يهتفون “فلسطين حرة” و”تسقط إسرائيل”.

وقالت إحدى المشاركات: “الناس يموتون ويُشردون ويتعرضون للأذى والظلم، وقد عانينا الشيء نفسه هنا في جنوب إفريقيا”. وأضافت قائلة: إن هذا “يذكرنا بوحشية الشرطة (…) ونظام الفصل العنصري الذي كان هنا”.

ونظمت تظاهرات مماثلة من قبل حركة جنوب إفريقية مؤيدة للفلسطينيين تحمل اسم “مقاطعة سحب استثمارات وفرض عقوبات” في منطقة ساندتون التجارية والراقية في جوهانسبرغ.

أما في كندا، خرجت تظاهرات في تورنتو دعماً لفلسطين، وهتف المجتمعون “إسرائيل ستسقط”.

ونظم البيت الفلسطيني في كندا وقفة جماهيرية حاشدة أمام القنصلية الإسرائيلية في تورنتو بمشاركة نحو ١٤٠٠ شخص من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وهتفوا بالحرية للشعب الفلسطيني ولفلسطين.

وطالب المتظاهرون الحكومة الكندية والمجتمع الدولي للتدخل ووضع حد للاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني.

ونظم الآلاف من أبناء الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية مظاهرة حاشدة تنديداً باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة المحاصر. ورفع المشاركون في المظاهرة، التي جابت شوارع مدينتي نيويورك وواشنطن، العلم الفلسطيني ورددوا شعارات تندد بمحاولات الاحتلال تهجير الفلسطينيين في حي الشيخ جراح قسرياً عن منازلهم وبانتهاكات قوات الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة للمسجد الأقصى، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإنهاء الاحتلال.

وأكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز في تغريدة على حسابه على موقع تويتر أن بلاده “تدين بشدة القصف الإسرائيلي العشوائي ضد السكان الفلسطينيين في قطاع غزة”، مستنكراً الدعم المستمر الذي تقدمه الولايات المتحدة للجرائم التي يقوم بها الكيان الإسرائيلي، فيما خرجت تظاهرات ضخمة في كل من النمسا وألمانيا وإسبانيا وبريطانيا وباكستان رفضاً للعدوان الإسرائيلي على غزة والشعب الفلسطيني، وقالت مصادر: إن التظاهرة الأكبر في المدن الأوروبية دعماً لفلسطين حدثت في فيينا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى