زياد عجان: صقل مواهب الأطفال رافد غني للحركة الموسيقية

اللاذقية- مروان حويجة

أكد الباحث الموسيقي زياد عجان أن تنمية مواهب الأطفال والشباب والعمل على صقلها تدريباً وتعليماً تشكّل الرافد الحقيقي لفن الموسيقا، وأوضح الباحث عجّان لـ”البعث” أنّ تجربته في هذا المجال طويلة وغنيّة ومحبّبة على قلبه كثيراً عبر التعاون الكبير مع منظمة طلائع البعث واتحاد شبيبة الثورة ومكتبة الأطفال العمومية وبرنامج أمواج مسار، وأيضاً عمله الطويل في مديرية التربية ومتابعة تدريس الموسيقا من خلال التوجيه الاختصاصي وتدريب الكوادر.

وأوضح عجان أن الاستقرار الذي تنعمُ به سورية رغم كل ظروف الحرب هو العامل الأساسي المحفّز للإبداع في كل النواحي الاجتماعية والثقافية والفنية والاقتصادية والتنموية، وأن إنجاز سورية لجميع استحقاقاتها الوطنية هو أكبر دليل على الاستقرار الذي نشهده في بلدنا الغالي، وأننا كشعب سوري مشهود لنا عبر التاريخ بأننا دائماً ننشد الاستقرار ونبذل كل ما نملك لأجل الحفاظ عليه. وأضاف عجان: أمضيت ٤٦ عاماً في الإشراف على مسابقات رواد الطلائع منذ العام ١٩٧٥ والكثير من المشاركات والمهرجانات والأمسيات التي تعكس حيوية الحركة الفنية الموسيقية في سورية والاهتمام بالموسيقيين والمبدعين وتكريم رواد الحركة الموسيقية وإطلاق البرامج النوعية ومنها أمواج مسار، حيث تمّ تأهيل وتدريب مجموعة كبيرة من الأطفال على التلحين والتأليف لمقطوعات أوغاريتية، ودوّنوا النوتات الموسيقية وأبدعوا في هذا المجال، ويستمر الاهتمام والرعاية من خلال الأمانة السورية للتنمية وبما يصقل إبداعات الطفولة والناشئة والمواهب الشابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى