مباحثات سورية روسية في مجال الأبحاث وتنبؤ الحلول

استقبل الدكتور بشار الجعفري نائب وزير الخارجية والمغتربين اليوم أورينا زفياغيلسكايا مديرة مركز دراسات الشرق الأوسط في معهد أبحاث الاقتصاد الدولي والعلاقات الدولية الروسي والوفد المرافق.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل إقامة وتطوير العلاقات بين المعهد الروسي ومراكز ومعاهد الأبحاث والدراسات الفكرية والسياسية في سورية بهدف تبادل الحوار والوصول إلى الفهم المشترك للواقع وأهمية تعميق هذا الفهم بقضايا المنطقة والتنبؤ بحلول قصيرة ومتوسطة المدى.

وأكد الجعفري أهمية الحوار على اعتباره من أكثر أساليب التواصل رقياً، مشيراً إلى تجربة المدرسة الروسية الاستشراقية التي تتسم بالمصداقية والثقة لدى الشعب السوري لما تحويه من عمق التفكير والموضوعية في بحث ومعالجة القضايا المتعلقة بالمنطقة.

وأعرب الجعفري عن استعداد وزارة الخارجية والمغتربين لتعميق التعاون في إطار تبادل الخبرات بين الباحثين السوريين والخبراء والباحثين الروس، مشدداً على أهمية الاستفادة من التجربة الروسية في مجال الأبحاث وتنبؤ الحلول القصيرة وطويلة المدى لأن ذلك يشكل جزءاً أساسياً من العمل السياسي وليس ترفاً ثقافياً فقط.

وأوضح الجعفري أن العلاقات بين سورية وروسيا استراتيجية وخاصة في المجال السياسي والجيوبولتيك ولا بد من أن ترتقي أيضاً في مجال التعاون الفكري والثقافي إلى المستوى ذاته انطلاقاً من أهمية ذلك في التبادل الثقافي الفكري بين الشعبين السوري والروسي اللذين تربطهما الكثير من القواسم المشتركة.

وأشار الجعفري إلى أن سورية تقدر عالياً لروسيا، قيادة وشعباً، تشاركها مع سورية في محاربة الإرهاب الدولي لصون سيادة الدول وخدمة السلم والأمن الدوليين بالتعاون مع حلفاء شرفاء من العالم وبما يشجع على مناهضة سياسات التفرد والقطب الواحد.

حضر اللقاء الباحث نيكولاي سوركوف ومدير المركز الثقافي الروسي في دمشق نيكولاي سوخوف وعلي الأحمد من المركز الثقافي الروسي ومن الجانب السوري مدير إدارة أوروبا الدكتور لؤي فلوح ومديرة إدارة الإعلام وريف الحلبي ومدير مكتب نائب الوزير جابر شموط ويزن إبراهيم من مكتب نائب الوزير وزياد ميمان من وزارة الثقافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى