حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ 75 لاستقلال الهند

دمشق-بسام عمار:

بمناسبة الذكرى الـ 75 لاستقلال الهند في فندق الداما روز، أقامت السفارة الهندية بدمشق حفل استقبال، حضره عضوا القيادة المركزية للحزب د. محسن بلال وعمار السباعي، ووزيرا التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم والثقافة د. لبانة مشوح، وعدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوسية المعتمدين في دمشق.

وفي كلمة له، أكّد السفير الهندي بدمشق ماهيندر سينغ كانيال أن العلاقات بين الهند وسورية قديمة منذ إعلان استقلال البلدين، وتم خلال هذه الفترة تعزيز التعاون في عدد من المجالات، مشيراً إلى أنه سيتم خلال الفترة القادمة توقيع المزيد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وأعرب عن التزام الهند بتوسيع الدعم الفني والإنساني والتنموي لسورية، واستمرارها في بناء القدرات والمهارات للموارد البشرية السورية وفق احتياجات البلاد ومتطلباتها، وأوضح ضرورة استكشاف البلدين الصديقين لفرص النمو الاقتصادي الشامل بما يخدم مصلحة شعبيهما.

من جانبه، أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين د. بشار الجعفري الترابط الحضاري بين سورية والهند ونضالهما ضد الاستعمار بصفتهما جزءاً من حركة التحرر العالمي، لافتاً إلى التعاون والتنسيق بين البلدين في المحافل الدولية وفي إطار حركة دول عدم الانحياز الأمر الذي عزّز أواصر الترابط بين البلدين ولا سيما ما يتعلق بالحفاظ على حقوق ومصالح شعوب الدول النامية، وأعرب عن التقدير لموقف الهند الداعم دائما للقضايا العربية، وحق سورية في استعادة الجولان المحتل وإقامة سلام عادل وشامل في المنطقة، الأمر الذي يعكس مستوى التنسيق العالي بين بلدينا في الساحات الدولية، مضيفاً: منذ بدء الأزمة في سورية وقفت الهند مع الحقيقة والتزمت مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لسورية ورفضت الانخراط في أي نشاط من شأنه الحد من سيادتها، وأردف: الهند قدمت لسورية الدعم الفني والعديد من المنح الدراسية للطلبة السوريين إضافة إلى إرسالها مواد إغاثية.

وأشار الجعفري إلى وجود رغبة لدى سورية ومختلف دول العالم في أن تلعب الهند دورا أكبر على الساحة الدولية للدفاع عن مبادئ الحق والقانون الدولي في وجه محاولات الهيمنة في العالم، مشدّداً على أن سورية لديها قواسم مشتركة عديدة مع الهند وعلاقة تاريخية متينة لم تتزعزع على الإطلاق بأي مرحلة وسورية فخورة بهذه العلاقة، وتابع: الهند دولة كبيرة حققت الكثير من التقدم العلمي ما جعلها حصينة ضد الضغوط الغربية فهي لا تخضع للإملاءات الخارجية بشكل عام حيث استطاع الشعب الهندي بما لديه من كبرياء هزيمة أعتى استعمار في العالم متمثلاً بالاستعمار البريطاني.

وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي عن الهند.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *