الانخراط في الأعمال المنزلية يمنح الأطفال مهارات التواصل والتفاوض والعمل كفريق ويدعم شعورهم بالكفاءة والمسؤولية

 قد تبدو الأعمال المنزلية مملة أو غير ملهمة بالنسبة للأطفال، لكن وفقاً للجمعية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين فإن الأطفال الذين يقومون بالأعمال المنزلية “قد يُظهرون قدراً أكبر من احترام الذات، ويكونون أكثر مسؤولية ومجهزين بشكل أفضل للتعامل مع الإحباط والمشكلات. كما يمكن أن تؤدي هذه المهارات إلى نجاح أكبر في المدرسة والعمل والعلاقات”.

واستناداً إلى هذه الإرشادات والأبحاث النفسية، قمنا بتجميع قائمة بالمهام المناسبة للعمر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين إلى سن المراهقة. مع الحب والتواصل المفتوح، يمكن أن تنمي هذه المهارات الحياتية العديد من الجوانب الإيجابية مثل روح خدمة المجتمع.

تعرَّف معنا في هذا التقرير على الأعمال المنزلية المناسبة للأطفال من عمر سنين وحتى المراهقة.

 

الأعمال المنزلية مفيدة للأطفال

يساعد القيام بالأعمال المنزلية الأطفال على التعرف على ما يحتاجون إلى القيام به للاعتناء بأنفسهم والمنزل والأسرة. يتعلمون المهارات التي يمكنهم استخدامها في حياتهم البالغة، مثل إعداد وجبات الطعام والتنظيف والتنظيم وأعمال بالحديقة.

كما أن الانخراط في الأعمال المنزلية يمنح الأطفال خبرة في مهارات العلاقات مثل التواصل بوضوح والتفاوض والتعاون والعمل كفريق.

وعندما يساهم الأطفال في الحياة الأسرية، فإن ذلك يساعدهم على الشعور بالكفاءة والمسؤولية. وحتى لو لم يستمتعوا بالأعمال الروتينية، عندما يستمرون في العمل، فإنهم يشعرون بالرضا الذي يأتي مع إنهاء المهمة.

كما يمكن أن تساعد مشاركة الأعمال المنزلية العائلات على العمل بشكل أفضل وتقليل إجهاد الأسرة. عندما يساعد الأطفال، يتم إنجاز الأعمال المنزلية في وقت أسرع، ويكون لدى الوالدين القليل من العمل. هذا يوفر الوقت للعائلة للقيام بأشياء ممتعة معاً.

 

كيفية إشراك الأطفال في الأعمال المنزلية

من الأفضل أن تبدأ باختيار الأعمال المنزلية التي تناسب أعمار الأطفال وقدراتهم. يمكن أن تكون الأعمال المنزلية الصعبة للغاية محبطة – أو حتى خطيرة – وقد تكون الأعمال المنزلية السهلة جداً مملة.

وإذا كان طفلك كبيراً بما يكفي، فيمكنك إجراء مناقشة عائلية حول الأعمال المنزلية. وهذا يمكن أن يعزز فكرة أن الأسرة بأكملها تساهم في كيفية إدارة الأسرة. يمكن للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ست سنوات المساعدة في تحديد الأعمال التي يفضلونها.

والأهم، التزم بالروتين. تقول إليزابيث بانتلي، مؤلفة كتب “الوالدية والتربية وتحفيز الأطفال على التعاون”: “إذا لم يكن من المتوقع أن يتابع أطفالك بانتظام، فقد يبدأون في تأجيل الأعمال المنزلية على أمل أن يقوم أحدهم بذلك.أو إلى أن تقوم بها أنت”.

والحقيقة، يمكنك تحفيز طفلك على المشاركة في الأعمال المنزلية من خلال:

القيام بالأعمال الروتينية معاً حتى يتمكن طفلك من القيام بذلك بمفرده.

أن تكون واضحاً بشأن الأعمال الروتينية لكل شخص في اليوم أو الأسبوع – قم بتدوينها حتى يسهل تذكرها.

نتحدث عن سبب إنجاز مهمة معينة أمر رائع.

إظهار الاهتمام بكيفية قيام طفلك بالمهمة.

مدح السلوك الإيجابي.

استخدام مخطط المكافآت لتتبع الأعمال المنزلية المكتملة ومنح مكافآت صغيرة مثل اختيار برنامج تلفزيوني أو وجبة عائلية.

 

من عمر 2 إلى 3 سنوات

ترتيب الألعاب

بمجرد أن يبدأ طفلك يقف على رؤوس أصابعه ويمشي، ويتسلق الأثاث صعوداً وهبوطاً – فمن المحتمل أن يكون جاهزاً للقيام بالأعمال المنزلية الخفيفة. من أسهل الطرق هي أن تشجع أطفالك على التقاط ألعابهم بعد وقت اللعب. قم بشراء صندوق ألعاب لوقت التنظيف أو قم بتثبيت أرفف مفتوحة منخفضة على الأرض للكتب والألعاب وغيرها.

تعليق الملابس

قد تلاحظ أن طفلك البالغ من العمر عامين أو ثلاثة أعوام قد بدأ في نسخ كل حركة تقوم بها. يمكن أن يكون سلوك التقليد مفيداً في العديد من المواقف. على سبيل المثال، من خلال إظهار طفلك كيف ترتدي ملابسك كل ليلة، يمكنك تعزيز نفس الرغبة لديه. قم بتثبيت قضيب ملابس على مستوى الأطفال في خزانة غرفة طفلك أو خطافات منخفضة في الجزء الخلفي من الباب، حتى يتمكن الصغار من تعليق ملابسهم بسهولة. ابدأ بسهولة ومرح من خلال جعلهم يطورون الملابس الداخلية ويطابقون الجوارب ويدحرجونها في كرات.

إفراغ محتويات البقالة

هناك مهمة أخرى مناسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و3 سنوات وهي المساعدة في إفراغ أكياس البقالة. على الرغم من أنهم قد لا يكونوا قادرين على الوصول إلى الأرفف والخزائن فإنه يمكنك تخصيص مكان أو أدوات لتسهيل مشاركتهم. ضع طاولة منخفضة في متناول اليد لسهولة التفريغ، أو اطلب من طفلك تسليم الأشياء واحدة تلو الأخرى. راقب بعناية، ولكن امنح الأطفال أيضاً حرية المشاركة.

ووفقاً للخبراء، كثير من الأطفال في هذا العمر مستعدون للقيام بالأعمال المنزلية دون إشراف مستمر. هم أيضاً يحبون المكافآت. حاول استخدام مخطط ملصق يسمح لهم بالحصول على مكافآت أكبر. بالنسبة لبعض الأطفال في سن ما قبل المدرسة، فإن ربط الأعمال المنزلية بمخصص مالي هو خيار رائع. يمكن أن يؤدي ذلك أيضاً إلى تعزيز الاستقلال من خلال السماح لهم باختيار المكافأة.

 

من 4 إلى 5 سنوات

إن الشيء العظيم في الأطفال في سن ما قبل المدرسة هو أنهم ما زالوا متحمسين إلى حد ما للمساعدة. يحب الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة أيضاً قضاء الوقت الفردي مع البالغين. إذا كنت تأخذ بعض الوقت لتعليمهم مهامّ جديدة واحداً لواحد، فإنهم عادةً ما يستمتعون به.

يمكن للأطفال في هذا العمر القيام بالنشاطات التالية:

مسح وترتيب الطاولة.

مسح غبار.

المساعدة في الطبخ وتحضير الطعام.

ترتيب فراشهم.

إحضار البريد أو الصحيفة.

ريّ النباتات.

استخدم المكنسة الكهربائية اليدوية لالتقاط الفتات.

تفريغ الأواني من غسالة الصحون.

غسل الأطباق البلاستيكية في الحوض.

تفريغ الثياب من الغسالة.

 

من 6 إلى 8 سنوات

يوصي “مركز السيطرة على الأمراض في كندا باستخدام الانضباط الإيجابي مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و8 سنوات. تابع أي نقاش حول ما لا يجب فعله بمناقشة ما يجب فعله بدلاً من ذلك. يمكن أن تؤدي الأعمال المنزلية مثل طيّ الملابس إلى غرس هذا النظام بشكل طبيعي ولطيف. ابدأ بمطالبة أطفالك بطي غسيلهم بأنفسهم، واشرح لهم كيف يجب الاعتناء بقطع الملابس المختلفة بشكل صحيح.

تنظيف الأسطح

يمكن أن تكون العديد من منتجات التنظيف التجارية خطرة أو سامة إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح، ومعظم الأطفال ليس لديهم الفهم حتى الآن لاتخاذ الاحتياطات اللازمة. لكن يمكنهم بأمان استخدام محلول 50-50 من الماء والخل الأبيض، والذي يمكن أن يكون بنفس الفاعلية في تنظيف العديد من الأسطح المنزلية، بما في ذلك بعض طاولات المطبخ. حدد بخاخاً للتنظيف وأظهر لطفلك كيفية استخدام المنتج بأمان بمنشفة ورقية أو قطعة قماش نظيفة. تحدث مع طفلك حول كيفية الاستخدام وأين يمكن أن يستخدمه تحت إشرافك.

الكنس والمسح

انسَ المكنسة الكهربائية، لا تزال المكنسة القديمة أداة تنظيف ممتازة للاستخدام الداخلي والخارجي. تعتبر مكنسة بحجم الأطفال، خاصةً تلك المصنوعة من الخشب الطبيعي وغير السام الأفضل. يحب الأطفال استخدام خيالهم، وليس هناك ما هو أفضل من لعب التخيل أثناء القيام بالأعمال المنزلية. لذا، اسمح لطفلك باللعب خلال الكنس والمسح وتخيل شخصيته المفضلة سواء كانت سندريلا أو هاري بوتر، أو قم بتشغيل بعض الموسيقى ودع ألعاب التنظيف تبدأ!

تحميل وتفريغ غسالة الأطباق

في حين أن غسل الأطباق يدوياً يمكن أن يكون عملاً مملاً ومتعباً، يمكن لأطفالك بسهولة أن يعتادوا على وضع الأطباق المتسخة في غسالة الأطباق. وضح لهم كيفية وضع المنظفات، وأين ترتب الأطباق بمجرد تنظيفها.

حزم وجبات الغداء

قد لا تحب الاستيقاظ في الساعة 6 صباحاً لتجهيز وجبات الغداء، ولكن مع القليل من التخطيط الاستراتيجي والتواصل، يمكن لأطفالك الذين يبلغون من العمر 7 أو 8 سنوات إنجاز هذه الوظيفة بأنفسهم. تعليم كيفية حزم وجبات الغداء ليس فقط درساً في الاكتفاء الذاتي، بل في التغذية الجيدة أيضاً.

 

من 9 إلى 12 عاماً

يظهر الطفل في هذه المرحلة استقلالية كبيرة وقدرة على القيام بالعديد من المهام بنفسه دون إشراف مستمر شريطة التوجيه الصحيح أولاً لضمان سلامته. إليكم بعض الأنشطة التي يمكنه القيام بها:

الأعمال المنزلية للأطفال

المساعدة في غسل السيارة.

المساعد في تحضير وجبات بسيطة.

تنظيف الحمام.

تشغيل الغسالة وإفراغ الغسيل.

إطعام الحيوانات الأليفة.

إخراج القمامة.

المساعدة في اختيار الوجبات والتسوق.

المساعدة في تحضير الوجبة وتقديمها، تحت الإشراف.

استخدام المكنسة الكهربائية.

تنظيف حوض الحمام أو مقاعد المطبخ.

ترتيب وتنظيف المائدة.

 

من 13 إلى 18 عاماً

معظم المراهقين قادرون على التعامل مع أي عمل روتيني في المنزل تقريباً طالما تم تعليمهم بشكل صحيح. الشيء الوحيد الذي يجب أن تكون حساساً له هو الجدول الزمني الضيق للمراهقين. مثلما نشعر بالارتباك عندما يكون لدينا الكثير من العمل، يمكن أن يجد المراهقون أنفسهم يكافحون من أجل الحفاظ على عبء عمل لا يمكن التحكم فيه. راقب جدول ابنك المراهق والالتزامات المدرسية واضبط الأنشطة والأعمال المنزلية وفقاً لذلك.

إليك بعض الأمثلة لأنشطة المراهقين:

استبدال الأكياس في المكنسة الكهربائية.

غسل ملابسهم (أو ملابس العائلة).

غسل النوافذ.

تنظيف الثلاجة وأدوات المطبخ الأخرى.

تحضير الطعام.

ضع في اعتبارك أن الأطفال ينضجون بشكل مختلف ولن يتمكن جميع الأطفال من أداء الأعمال المنزلية المتقدمة في نفس العمر. وبالمثل، قد يكون بعض الأطفال مستعدين للقيام بمهام أكثر صعوبة في سن أصغر. أنت الأفضل في معرفة احتياجات طفلك وقدراته وتقييمها.

قد يكون من السهل السماح للأطفال بالاستمرار في أداء نفس الأعمال المنزلية لأنهم يجيدونها، ولكن تقديم مهام جديدة على فترات منتظمة سيفيدهم في الواقع على المدى الطويل. حدد “فترة تدريب” لتعليمهم المهام الجديدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *