انتكاسة للجمهوريين.. ناخبو كاليفورنيا صوتوا ضد عزل حاكم الولاية الديمقراطي

أفادت شبكات تلفزيونية أميركية بأنّ الناخبين في ولاية كاليفورنيا صوّتوا بأغلبية واسعة في استفتاء جرى ضدّ عزل حاكم الولاية الديمقراطي غافن نيوسوم، في انتكاسة للمعارضة الجمهورية التي سعت لتنظيم هذا الاقتراع.

وقالت شبكتا “سي إن إن” (CNN) و”إن بي سي” (NBC) إنه بعد فرز أكثر من 60% من الأصوات تبيّن أن حوالي ثلثي الناخبين صوّتوا بـ”لا” في الاستفتاء.

وبما أن الفارق شاسع في هذه النتيجة، فقد خلصت الشبكتان إلى أن نيوسوم سيظل حتى نهاية عهده حاكما لأكبر ولاية أميركية من حيث عدد السكان.

من جانبه، قال نيوسوم إن التصويت بـ”لا” ليس الأمر الوحيد الذي تم التعبير عنه الليلة الماضية، مضيفا أنه “يريد أن يركز على ما قلنا نعم عليه كولاية، قلنا نعم للعلم، وقلنا نعم للقاحات، قلنا نعم لوضع حد لهذا الوباء”.

وكان نيوسوم قد طلب فور تفشي الوباء في كاليفورنيا من الناس لزوم منازلهم، وأمر بإغلاق المدارس، في تدابير أثنى عليها العلماء.

لكن بعض رجال الأعمال أخذوا عليه خنق الأنشطة التجارية بتدابيره، في حين اشتكى الأهالي من بقاء أطفالهم في المنازل.

وبموجب دستور كاليفورنيا، تمكّن ناخبون مستاؤون من حاكمهم من الحصول على تنظيم “انتخابات العزل” هذه للحاكم البالغ 53 عاما، بعد نجاحهم في جمع أكثر من 1.5 مليون توقيع.

وخلف هذا الاستفتاء يكمن شقاق كبير يتخطى كاليفورنيا ما بين ناخبين ديمقراطيين مؤيدين لبرنامج بايدن التقدمي وتدابيره لمكافحة كوفيد-19، وبين معسكر محافظ يأخذ عليه الحجر الصارم الذي فرضه في ربيع 2020 وينظر باستياء إلى محاولات السلطات العامة الفدرالية للتدخل في أي مجال.

من جهة أخرى نفى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب صحة التقارير التي زعمت بأنه خطط لعمل عسكري ضد الصين، ووصفها بأنها “سخيفة”.

جاء ذلك بعدما نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقتطفات من كتاب جديد ألفه الصحفيان بوب وودوارد وروبرت كوستا، قالا فيه إن رئيس الأركان الأمريكي مارك ميلي اتصل مرتين بنظيره الصيني، لتهدئة مخاوف بكين من احتمال تعرضها لضربة أمريكية مفاجئة.

وقال ترامب في تصريحات على الهواء في قناة “نيوزماكس” أمس الثلاثاء: “لم يكن لدي أي نية لمهاجمة الصين”.

وافترض ترامب أنه بمثل هذه المزاعم، يحاول القائد العسكري الأمريكي رفيع المستوى تجاوز الموقف المحرج الناجم عن “قلة الكفاءة التي أظهرها لدى انسحاب للقوات الأمريكية من أفغانستان”. وأضاف ترامب: “القول إنني كنت سأهاجم الصين هو أكثر الأشياء سخافة التي سمعتها على الإطلاق، والجميع يعرف ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *