وجهك عابس ومتورِّم عندما تستيقظ صباحاً؟ لانتفاخ الوجه أسبابه.. وطرق علاجه أيضاً!!

من بين أكثر الأمور المزعجة كل صباح أن تستيقظ على وجهك المنتفخ في المرآة، وتجد ملامحك تكاد لا تشبهك أبداً، خاصة إذا استمر الأمر لبضع ساعات واكتشفه زملاؤك في العمل.

ويحدث انتفاخ الوجه في الصباح نتيجة احتباس السوائل في الجسم، وهو ما يمكن أن ينجم عن عدد من العوامل الصحية الأخرى. ويمكن للعلاجات وأساليب الرعاية المنزلية أن تخفف هذه المشكلة وتمنعها من خلال معالجة السبب الأساسي وراءها.

 

أسباب انتفاخ الوجه في الصباح

يمكن أن تتسبب عدة عوامل في انتفاخ الوجه في الصباح، بما في ذلك المشكلات الصحية الأساسية والنظام الغذائي للشخص والروتين اليومي المعتاد اتباعه.

– النوم

بالنسبة لكثير من الناس، فإن الاستيقاظ بوجه منتفخ ينبع من احتباس السوائل الطبيعي أثناء الليل- ومع ذلك فإن النوم أقل من اللازم أو أكثر من اللازم يؤدي إلى تفاقم مشكلة انتفاخ الوجه في الصباح.

ويؤدي الاستلقاء أفقياً في وضعية النوم على الفراش إلى تحرُّك السوائل وتجمُّعها في الوجه، لذلك تعمل وضعية النوم أيضاً على زيادة المشكلة. وعلى سبيل المثال، يفاقم النوم على البطن والوجه للأسفل من هذه المشكلة.

ولكن عادة ما تزول تلك الأعراض بصورة طبيعية بعد أن ينتصب الشخص في وضعية مستقيمة عند الجلوس والسير مثلاً، وتعود ملامحه إلى شكلها الطبيعي مرة أخرى بصورة تدريجية.

– النوم دون غسل المكياج عن الوجه

قد تشعر بعض السيدات بالكسل بعد إمضاء يوم طويل من العمل الشاق والمهام اليومية المختلفة، فيقررن الخلود للنوم دون غسل مستحضرات التجميل عن وجوههن.

وبخلاف أضرار هذه العادة السيئة على البشرة وسلامة العينين، يمكن أن يتسبب النوم مع وضع المكياج في حدوث تفاعل جلدي يسمى التهاب الجلد التماسي، والذي يمكن أن يؤدي إلى احمرار أو تهيج أو انتفاخ الوجه في الصباح وتورُّم الجفن والعينين.

وعلى كلٍّ فإن معظم تلك الحالات ليست مدعاة للقلق، ولكن أي شخص يعاني من أعراض شديدة مثل تورم العينين البالغ أو صعوبة في فتح عينيه والاحمرار، يحتاج إلى عناية طبية فورية واستخدام قطرات تنظيف العين.

– النظام الغذائي

يؤدي تناول أطعمة معينة في المساء إلى زيادة انتفاخ الوجه في الصباح. وبشكل عام، يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم والأملاح إلى احتفاظ الجسم بالمزيد من الماء واحتباسه.

هذه الزيادة في الصوديوم عادة ما تجعل الناس يشعرون بالعطش، لذا فهم يشربون المزيد من المياه، لكن الجسم لا يفرز هذه المياه الزائدة في البول. وبدلاً من ذلك، تتجمع المياه في مناطق مختلفة من الجسم، بما في ذلك الوجه.

وتتضمن بعض الأطعمة الشائعة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم التي يجب تجنبها ما يلي:

الوجبات السريعة مثل البرغر والبطاطس والبيتزا.

اللحوم المصنعة مثل اللانشون والنقانق وغيرهما.

الوجبات المحضّرة بصوص الصويا.

الشيبسي والتسالي المملحة.

المشروبات الغازية.

ويتسبب التناول المفرط للمشروبات الغازية في زيادة التبول؛ مما قد يؤدي إلى معاناة الشخص من الجفاف الخفيف. وبالتالي يحتفظ الجسم بالماء قدر إمكانه، ما يساهم في انتفاخ الوجه بالسوائل.

– لا تمارس القدر الكافي من الرياضة

نشرت مجلة فوغ العالمية للجمال أن ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية تفتح مسام البشرة؛ ما يزيد من تدفق الدم إلى الجلد وانتعاش الوجه والحفاظ على حيويته وشبابه.

ونتيجة لذلك، يُفرز الماء والملح من الجسم في صورة العرق الذي نتصببه بعد جلسة مكثفة من التمارين السريعة. وهذا يحافظ على توازن الماء والملح في الجسم ويقلل من الانتفاخ، خاصة انتفاخ الوجه في الصباح.

لذلك من المهم أن يكون لديك أسلوب حياة نشط مليء بالحركة والتمارين للحفاظ على هذا التوازن وتجنب انتفاخ الوجه؛ وبالتالي تعرّضه للتقدم في السن بصورة أسرع.

– تستحم بدش ساخن أكثر من اللازم

يمكن أن يؤدي الاستحمام بالماء الساخن للغاية إلى زيادة السوائل وكذلك تدفق الدم إلى الوجه بصورة خاصة، لذلك قد يبدو الشخص بعد دشه الصباحي الملتهب متعرّقاً ومحمراً ومنتفخاً.

وعوضاً عن الحمام الساخن، فإن الحصول على دش بارد أمر مثالي لصحة الجسم والجهاز المناعي كذلك. ولكن إن كنت من محبي الاسترخاء بدش دافئ ومريح، فاحرص على الأقل على أن تحصل على غسلة باردة نهائية قبل الخروج من الحمام.

– الأسباب الصحية المسببة لانتفاخ الوجه في الصباح

فترة الحيض

عادة ما يتسبب الحيض في احتباس السوائل في الجسم، وقبل الدورة الشهرية قد تلاحظ السيدات انتفاخاً بالغاً لديهن في الأطراف والبطن والوجه.

وفي بعض الأحيان تستخدم السيدات علامات الانتفاخ تلك لمعرفة أن دورتهن على وشك البدء.

الحساسية

في بعض الأحيان، يحدث انتفاخ الوجه في الصباح نتيجة الحساسية للغبار أو الوبر أو استنشاق حبوب اللقاح خلال ساعات الليل. وقد لا يلاحظ الشخص أي أعراض حتى يستيقظ.

وقد تشير الأعراض الأخرى لرد الفعل التحسسي، مثل الاحتقان وسيلان الأنف والعطس والحكة أو الدموع في العين، إلى الإصابة أيضاً.

التهابات الجيوب الأنفية

قد يكون انتفاخ الوجه في الصباح علامة على التهاب الجيوب الأنفية كذلك. ويمكن أن يسبب أيضاً ما يلي:

ألم في الوجه.

التنقيط الأنفي الخلفي.

صداع أمامي.

ألم في الأسنان.

الحمى.

انسداد الأنف.

 

طرق علاج انتفاخ الوجه في الصباح

اعتماداً على السبب، يمكن لتقنيات الرعاية المنزلية المختلفة والعلاجات الطبية أن تقلل أو تمنع انتفاخ الوجه في الصباح. وقد يجرب الشخص الاستراتيجيات التالية في الصباح للتخفيف من أثر المشكلة:

الماء البارد: قد يؤدي رش الوجه بالماء البارد أو استخدام منشفة مبللة بالماء البارد إلى تقليل الانتفاخ بسرعة.

القهوة أو الشاي: قد يساعد وضع القهوة المطحونة أو كيس شاي بارد مبلل على مناطق الانتفاخ في تحفيز الجلد وتضييق الأوعية الدموية، مما يقلل الانتفاخ.

الحركة: يساعد الركض الصباحي السريع أو ركوب الدراجة بعض الناس على الشعور بانتفاخ أقل وتحفيز الاستيقاظ والاستفاقة.

الكريمات المتخصصة والأقنعة: تم تصميم عدد من منتجات الوجه والجمال لتقليل الانتفاخ، ويمكن استخدامها بصورة يومية بعد الاستيقاظ لعلاج المشكلة.

ومع ذلك، يجدر الانتباه إلى أن بشرة الوجه يمكن أن تكون حساسة للغاية، لذا تأكد من تجنب أي مسببات حساسية معروفة واختبر أي منتج على منطقة صغيرة من الوجه قبل استخدامه على كامل البشرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *