المقداد: ضرورة فضح ممارسات واشنطن والحصار الذي تفرضه على الشعب السوري

استعرض وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد خلال لقائه مجموعة من أبناء الجالية السورية في الولايات المتحدة الأمريكية الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لبسط الأمن والاستقرار في ربوع البلاد وإعادة بناء ما دمره الإرهاب بما يسهم في عودة المهجرين واللاجئين إلى بيوتهم.

وأشار المقداد خلال اللقاء الذي جرى في ختام زيارته إلى نيويورك إلى الآثار السلبية والتداعيات اللاإنسانية التي يخلفها الحصار الاقتصادي والعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى على الشعب السوري والتي تتسبب بمعاناة شديدة للمواطنين السوريين على أصعدة مختلفة مشدداً على ضرورة قيام أبناء الجالية بفضح تلك الممارسات أمام الرأي العام الأمريكي.

واستمع الوزير المقداد إلى الصعوبات التي تعترض بعض أبناء الجالية في إنجاز المعاملات القنصلية وذلك جراء إغلاق الإدارة الأمريكية للسفارة السورية في واشنطن والقنصليات الفخرية التابعة لها في الولايات المتحدة وطرح حلولاً عملية لحل هذه المشاكل تسهم في التخفيف من هذه المعاناة وتلبي احتياجات أبناء الجالية.

بدورهم عبر أبناء الجالية عن شكرهم لهذه المبادرة وأعربوا عن تقديرهم للتضحيات التي قدمها الجيش العربي السوري في دحر الإرهاب والجهود التي تبذلها الحكومة السورية لتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين السوريين في الداخل واهتمامها برعاية شؤون المغتربين في الخارج.

حضر اللقاء عدد كبير من أبناء الجالية والدكتور بشار الجعفري نائب وزير الخارجية والمغتربين والسفير بسام الصباغ مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة والدكتور عبد الله حلاق مدير إدارة المكتب الخاص وإهاب حامد من مكتب وزير الخارجية والمغتربين وأعضاء وفد الجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة.

و ممثلي الجالية السورية في القاهرة

كما التقى وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أثناء مروره في القاهرة في طريق عودته من نيويورك إلى دمشق ممثلي الجالية السورية من الصناعيين ورجال الأعمال في مصر حيث تمت مناقشة السبل الميسرة لتنفيذ توجه الحكومة السورية لإعادة توطين بعض الاستثمارات السورية ضمن خطة منسجمة مع قانون الاستثمار الجديد والخطة الاستثمارية.

وشرح الوزير المقداد الأوضاع العامة في سورية وخاصة الإنجازات المهمة التي تحققت على صعيد إعادة الأمن والاستقرار إلى معظم أنحاء البلاد والآثار الكارثية التي تركتها العقوبات أحادية الجانب على أوضاع المواطنين السوريين داعياً المغتربين السوريين في كل مكان إلى المشاركة في وضع حد لهذه الإجراءات اللاإنسانية.

كما شرح الدكتور المقداد مضمون القانون والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتشجيع المستثمرين السوريين للمساهمة بإعادة إعمار البلاد بالطرق التي تضمن المصلحة الوطنية ومصالح المستثمرين.

كما استمع الوزير المقداد إلى الرؤى والطروحات التي قدمها ممثلو الجالية ووعد بتعاون الوزارة في إطار إزالة المعوقات والمساهمة في خلق جو من الشفافية ومتابعة المواضيع التي تمت مناقشتها سابقاً وذلك عبر تشكيل وفد يزور سورية لمتابعة كل المواضيع التي تعنى بمراحل إنجاز خارطة طريق لإعادة توطين تلك الاستثمارات.

حضر الاجتماع نائب الوزير الدكتور بشار الجعفري ورئيس البعثة السفير الدكتور بسام درويش والدكتور عبد الله حلاق مدير إدارة المكتب الخاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى