الخارجية الروسية: القائم بأعمال سفير مقدونيا الشمالية “شخصية غير مرغوب فيها”

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم أن القائم بأعمال سفارة مقدونيا الشمالية في موسكو “شخصية غير مرغوب فيها”.

وأوضحت الوزارة وفقاً لوكالة أنباء نوفوستي أن هذا الإجراء جاء “ردّاً على تصرّفات مقدونيا الشمالية في آب الماضي”، عندما سحبت اعتماد دبلوماسيين روسيين مبررة ذلك بالاستجابة لدعوة السلطات التشيكية لدعمها فيما يتعلق بفضيحة التفجيرات في مستودع الأسلحة في فربيتيكا.

وكانت الخارجية الروسية وعدت في الـ17 من آب الماضي بالردّ على طرد دبلوماسي روسي من مقدونيا الشمالية.

وفي الشأن الأفغاني، ذكر زامير كابولوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان أن على الولايات المتحدة وحلفائها تغطية الجزء الأكبر من تكاليف إعادة الإعمار وتقديم المساعدات الإنسانية في أفغانستان.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن كابولوف قوله: إن “الولايات المتحدة وحلفاءها لديهم فرصة للتخفيف من عواقب وجودهم في أفغانستان من خلال تحمّل الجزء الأكبر من نفقات المساعدات الإنسانية للبلاد وإعادة الإعمار”.

وأكد كابولوف أن “موسكو تدرس حث ممثلي البنتاغون على الاعتراف بالخطأ في الضربة الجوية التي وقعت في كابول في الـ29 من آب وتقديم الاعتذار رسمياً لأقارب الضحايا المدنيين”.

وعجّل انهيار الجيش والحكومة الأفغانيين بانسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان، بينما تسارعت تطورات الأحداث في ذلك البلد مع دخول حركة طالبان العاصمة كابول وسيطرتها على معظم المؤسسات الحكومية وسط فوضى عارمة في البلاد.

داخلياً، كشفت رئيسة الهيئة الفيدرالية لحماية المستهلك في روسيا آنا بوبوفا اليوم أنه تم إلغاء جميع الفعاليات الكبرى في البلاد بسبب جائحة كورونا.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بوبوفا قولها خلال اجتماع لهيئة رئاسة مجلس التنسيق الحكومي لمكافحة فيروس كورونا: “تم إيقاف الفعاليات الجماعية في جميع أنحاء البلاد وإنها ستقام وفقاً لقرار صادر عن كبير أطباء الصحة في الدولة استناداً إلى وتيرة الوضع الوبائي”.

وأوضحت أنه “لا يوجد إقليم اتحادي واحد يمكن فيه إقامة الفعاليات التي يشارك فيها أكثر من ثلاثة آلاف مشارك”، مشيرة إلى أن “زيادة حالات الإصابة بالفيروس تنمو بسرعة حيث ارتفعت البيانات للأسبوع التاسع والثلاثين بنسبة 14 بالمئة”.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف ذكر الأسبوع الماضي أن الكرملين يتابع الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا والاتجاه التصاعدي في تسجيل حالات الوفاة، مؤكداً أن هذا الوضع يتطلب الاهتمام وأشار في الوقت ذاته إلى أنه لا يوجد حالياً حديث عن فرض إجراءات تقييدية أكثر صرامة على المستوى الفيدرالي.

ووفقاً لآخر حصيلة أعلنتها غرفة العمليات الخاصة بمكافحة تفشي الفيروس في روسيا، فإن إجمالي عدد الإصابات بلغ سبعة ملايين و612 ألفاً و317 إصابة، كما ارتفع عدد الوفيات إلى 210801 حالة وفاة.

من جهة ثانية، اختبرت القوات البحرية الروسية للمرة الأولى صاروخ “تسيركون” الذي تفوق سرعته الصوت من الغواصة النووية “سيفيرودفينسك”.

وأعلن أن الإطلاق الأول للصاروخ “تسيركون” الفرط صوتي من غواصة نووية جرى بنجاح.

وكان نفذ في 19 تموز الماضي الاختبار الناجح الرابع لهذا الصاروخ من الفرقاطة الروسية الحديثة “الأميرال غورشكوف”.

يذكر أن “سيفيرودفينسك”، غواصة نووية روسية متعدّدة المهام من مشروع “ساسن”، وكانت البحرية الروسية تسلمتها في عام 2015.

وتبلغ إزاحة هذه الغواصة النووية الروسية 13800 طن تحت الماء و830 طناً على سطح الماء، بينما تبلغ سرعتها 30 عقدة بحرية، وعمق الغطس 600 متر.

وتحمل الغواصة “سيفيرودفينسك” على متنها صواريخ “خا – 35″ و”أونيكس” المجنحة التي يمكن أن تحل محلها صواريخ “تسيركون” الفرط صوتية التي تبلغ سرعتها 10000 كيلومتر في الساعة.

 

أمنياً، اعتقل الأمن الفيدرالي الروسي أفراد خلية إرهابية في موسكو كانت تنشط في نشر الفكر الإرهابي بين السكان.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بيان للأمن الفيدرالي قوله: تم الكشف عن نشاط خلية تابعة للمنظمة الإرهابية الدولية (حزب التحرير) في موسكو وفي مقاطعة موسكو واعتقال اثنين من متزعميها إضافة إلى 6 آخرين.

وأضاف البيان: إن أفراد الخلية “قاموا بأنشطة مناهضة للدستور ونشر أيديولوجية إرهابية بين سكان موسكو”.

وأشار البيان إلى أنه تمت مصادرة مواد دعائية محظورة كانت بحوزة المعتقلين وفتح تحقيق معهم.

وتم تصنيف (حزب التحرير) كحزب إرهابي في عدد من البلدان حول العالم وتم حظر أنشطته في روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *