بسبب القطارات يصبح نجماً على تيك توك

يحظى شاب بريطاني بشعبية وشهرة واسعتين بين مستخدمي “تيك توك”، وتُحقق فيديوهاته نسب مشاهدات عالية على الموقع الضخم للتواصل الاجتماعي، وكل ما يفعله أنه يراقب القطارات ويبدي ردود فعل تنال إعجاب المتابعين.

النجم البريطاني فرانسيس بورجوا (21 عاماً) والطالب في جامعة نوتنغهام في طريقه لأن يصبح أشهر مراقب قطارات في العالم، في الأسابيع الأخيرة توافد المعجبون على مقاطع بورجوا القصيرة التي ترصد ردود فعله وهو يجلس على كرسي على أرصفة المحطات وجسور السكك الحديدية لرصد مرور القطارات.

يظهر في أحد المقاطع وهو يسقط من على كرسيه من شدة تحمسه لمشاهدة قطار من فئة 377 وقد شوهد المقطع الذي نشره على تيك توك 6.6 مليون مرة.

وقال ببورجوا: “من المدهش أن نرى شخصاً على طبيعته”، وأضاف آخر: “أنت أنقى شخص في هذا التطبيق”.

كان بورجوا في الرابعة من عمره حين ظهر اهتمامه لأول مرة بالقطارات التي كانت تمر بالقرب من منزل والديه شمال غرب لندن، ورغم أن اسمه يبدو فرنسياً، فعائلته إنجليزية إذ تعمل والدته في الدائرة الوطنية للخدمات الصحية ويعمل والده مدرساً للتصوير الفوتوغرافي، يقول بورجوا: “أذهلتني هذه الآلات الكبيرة ومن حينها، أصبحت شغوفاً بالقطارات والسيارات والطائرات”.

كوّن بورجوا مجموعة من سيارات Hot Wheels رتبها بأناقة على حافة نافذة غرفة نومه، وسرعان ما أتبعها بمجموعة قطارات، وبدأ هو وشقيقه في ابتكار حوادث سجلاها بكاميرا فيديو قديمة.

أضاف الشاب البريطاني: “كنا نشاهدها على شاشة ليد صغيرة بصوت خفيف ونضحك ملء أفواهنا على نماذج الشخصيات التي ترقد على سكك القطار مع اقتراب القطار”، وبعدها بسنوات حين فُرض الإغلاق تذكر مقاطعه القديمة وبدأ في نشر مقاطع جديدة على تيك توك.

في أحد الأيام حين كان يسير بجوار حانة نوتنغهام، سمع أحدهم ينادي اسمه، وقال: “رأيت مجموعة من الفتيان يقفون ويلوحون لي، وحينها أدركت أن الناس يتعرفون عليَّ في الشارع من المقاطع التي أنشرها، وهذا أشعرني بسعادة بالغة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى