مطالب محقة وحضور قليل في مؤتمرات أندية حماة

حماة- منير الأحمد

انطلقت المؤتمرات السنوية للأندية الرياضية في حماة وسط نقاشات حول واقع عمل الأندية، والخطط الموضوعة التي تهدف إلى الارتقاء بواقع الرياضة في المحافظة، حيث تركزت المداخلات التي طرحها المؤتمرون في أندية: السقيلبية وسلحب ومصياف والدليبة وجب رملة والمحروسة وأصيلة والصارمية وشطحة وكرناز والصفصافية، حول ضرورة تقديم الدعم المادي للأندية بما يسهم في عملية تطوير الألعاب الرياضية، وتحسين البطولات التنافسية، وأذونات السفر، وتفريغ بعض مدرّسي التربية الرياضية بالأندية، وتنظيم دورات للمدربين بكل الألعاب، والعمل على تحسين البنية التحتية لمقرات الأندية، والاهتمام بكرتي الطاولة والقدم، وتجهيز ملاعب تدريبية لكرة القدم، ودعم لعبة الكاراتيه في نادي مصياف، والاهتمام بفئاتها الصغيرة كونها من أهم الألعاب الممارسة في النادي.

من جهته رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي في حماة عبد الرزاق زيتون أكد لـ “البعث” أن المؤتمرات السنوية تشكّل الأرضية المناسبة لتطور الرياضة في المحافظة من خلال طرح مشاكل الأندية، مع عرض لأهم المقترحات الكفيلة بتذليل الصعوبات وفق الإمكانات المتاحة، مبيّناً أن القطاع الرياضي تأثر كثيراً في سنوات الأزمة، لذا لابد من العمل لتذليل العقبات التي تعترض تطوير الألعاب الرياضية، ومتابعة موضوع الاستثمارات في الأندية، مع ضرورة إجراء كل الأندية دراسة لواقعها، والميزانية المالية المتوفرة لديها، والإمكانات الخاصة بها بشكل جيد.

وكشف زيتون أن نسبة الحضور في المؤتمرات تراوحت بين الجيد والمقبول، حيث إن هناك بعض مؤتمرات الأندية لم يتواجد فيها إلا مجلس الإدارة، والبعض الآخر حتى مجلس الإدارة لم يكن مكتملاً، مشيراً إلى أن أغلب الطروحات هي لمشاكل عالقة منذ سنوات ماضية، وتم تشكيل لجان للنظر فيها، كما تمت ملاحظة حضور عدد مقبول من مدرّسي التربية الرياضية في المؤتمرات، وهذا مؤشر إيجابي يضمن تعميق العلاقة بين الرياضة المدرسية ورياضة الأندية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *