تسوية أوضاع العشرات من أبناء بلدة بصر الحرير ومحيطها بريف درعا

في إطار اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة تمت اليوم تسوية أوضاع عشرات المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية من أبناء بلدة بصر الحرير ومحيطها بريف درعا الشمالي الشرقي.

وشهد مركز التسوية الذي تم فتحه اليوم في بلدة بصر الحرير منذ الصباح توافد عدد من المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية من أبناء البلدة ومحيطها بريف درعا الشمالي الشرقي لتسوية أوضاعهم وتسليم السلاح الذي كان بحوزة بعضهم إلى الجيش العربي السوري تنفيذا لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.

وعبر عدد من الأهالي في تصريحات لمراسل سانا عن ارتياحهم للتسويات التي شهدتها محافظة درعا والتي من شأنها أن تشكل خطوة فعالة في عودة الحياة الطبيعية إلى المنطقة حيث أنه سيتمكن الذين تمت تسوية أوضاعهم من العودة إلى حياتهم بشكل اعتيادي وممارسة أعمالهم ضمن مجتمعهم وذويهم.

وكانت وحدات الجيش بدأت منذ صباح اليوم عمليات تمشيط وتفتيش قريتي المليحة الغربية والمليحة الشرقية ومحيطهما تمهيدا لعودة الجهات الخدمية وممارسة عملها في تقديم خدماتها للمواطنين.

وعززت وحدات من الجيش خلال الأسابيع الماضية مواقعها في العديد من مدن وبلدات وقرى ريف درعا التي تمت فيها عمليات تسوية شملت أعداداً كبيرة من المطلوبين وفقاً للاتفاق الذي طرحته الدولة السورية في آب الماضي وبدأ العمل فيه انطلاقا من حي درعا البلد في مدينة درعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *