تأجيل ضار للدوري الكروي الممتاز والأندية تمتعض

أثار تأجيل الدوري الكروي من قبل اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم بسبب مواجهتي المنتخب الأول مع العراق وإيران في الدور الثالث المؤهل لمونديال 2022، ولمشاركة المنتخب في بطولة كأس العرب في شهر كانون أول المقبل في قطر، حالة عدم الرضى من قبل أندية الدوري ومدربيها، وذلك بعد القرار بتأجيل الدوري.

مدير الكرة في نادي الجيش المقدم أيهم الباشا كشف لـ “البعث” أن لتوقف الدوري الطويل سلبيات كثيرة، والتأجيل أضر بمصلحة الأندية من الناحية المالية، حيث يترتب عليه دفع المستحقات المالية للاعبين دون أن يلعبوا، وهذا يشكّل ضغطاً إضافياً على الإدارات، فالتوقف المتكرر للدوري أمر مبالغ به، وأثّر على المدربين الذين يضعون الخطط التدريبية ولا يستطيعون تنفيذها.

وأضاف الباشا: تكرار توقف الدوري أمر مبالغ به، وكان من الممكن لعب مرحلة أو مرحلتين على الأقل، حيث أصاب الملل المدربين واللاعبين، فلو تم لعب بعض المباريات لكانت الفائدة  موجودة، فيتمكن المدربون من الوقوف على جاهزية اللاعبين، وتصحيح الأخطاء، وكانت عودة الدوري في موعده ستسهم بعودة الروح للملاعب والجمهور، وتضخ أموالاً لخزان الأندية التي تعاني من أزمات مالية خانقة.

وشدد الباشا على أن الجميع يقف في صف المنتخب الوطني ومصلحته، لذلك إذا كان التأجيل يصب في هذه الخانة فكل الأندية مع أي قرار يخدم المنتخب دون أي تردد، لكنه تمنى أن يعاد النظر في قرار تأجيل الدوري، مع عدم تكرار التأجيل في المستقبل لأنه ليس في صالح الأندية.

 

عماد درويش

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *