مجلس الشعب: ممارسات النظام التركي العدوانية ضد سورية استكمال لفصول الحرب الإرهابية

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ أن استمرار النظام التركي الذي يتزعمه رجب أردوغان في ممارساته العدوانية التي تستهدف وحدة وسيادة واستقلال سورية استكمال لفصول الحرب الإرهابية ضدها وحلقة في سلسلة التحالفات مع القوى الاستعمارية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة لخدمة الكيان الصهيوني.

وجدد صباغ في كلمة له خلال جلسة مجلس الشعب اليوم إدانة المجلس واستنكاره بأشد العبارات للقرار الصادر منذ يومين عن البرلمان التركي بتجديد ما يسمى “التفويض الممنوح” لرئيس النظام التركي إرسال قوات عسكرية إلى العراق وسورية لمدة سنتين مؤكدا أن هذا القرار “باطل وغير شرعي ولا قانوني ولا أخلاقي”.

وشدد صباغ على وجوب قيام المجتمع الدولي بوضع حد لانتهاكات النظام التركي بحق الأهالي الآمنين وممارساته العدوانية ضدهم واستهدافه البنى التحتية والاملاك العامة والخاصة بالمناطق التي ترزح تحت نير الإرهابيين من مرتزقة أردوغان ووقف التدخل التركي السافر بالشؤون الداخلية لسورية.

وفي مداخلاتهم أكد عدد من أعضاء المجلس أن قرار البرلمان التركي والمتخذ بناء على مذكرة مقدمة من قبل حزب العدالة والتنمية الأخواني “محاولة يائسة لإخضاع سورية والتأثير على مواقفها المبدئية والثابتة وتغيير الخارطة السكانية والديمغرافية فيها لتحقيق الطموحات والآمال العثمانية التوسعية المتجددة”.

وأشار عدد من الأعضاء إلى أن التوغل التركي في الأراضي السورية يمثل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين وخرقا فاضحا للقوانين الدولية وأنه يتوجب على مجلس الأمن الدولي إدانة سياسات وممارسات النظام التركي وإجباره على سحب قواته ووقف دعم الإرهابيين والمرتزقة مشددين على حق سورية في استرداد كل شبر من اراضيها المحتلة بكل الوسائل الممكنة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *