استكمالاً لاتفاق التسوية في درعا .. إطلاق سراح عدد من الموقوفين

درعا – دعاء الرفاعي

في إطار استكمال اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة السورية أطلقت الجهات المعنية اليوم سراح العشرات من الموقوفين في محافظة درعا ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين وذلك ضمن فعالية وطنية في مدينة درعا بعفو خاص من الرئيس بشار الأسد .

وذكرت مصادر أمنية في المحافظة أنه تم الإفراج بمكرمة من السيد الرئيس بشار الأسد وأن هذه المكرمة تأتي ضمن اتفاقية التسوية الخاصة بمحافظة درعا، وأن عدد المفرج عنهم بلغ ٢٠ شخصا في الدفعة الثانية عشر، يليها دفعات أخرى سيتم إخلاء سبيلها خلال الأسابيع القليلة القادمة، وأكدت ذات المصادر ضرورة أن يقابل هؤلاء الشبان الولاء بالولاء والتضحية في سبيل الذود عن الوطن وأن ينخرطوا في الحياة المدنية ليكونوا فاعلين في المجتمع.

ونوه أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي بالدور الكبير الذي يقع على كاهل الأهالي  ورجال الدين في مسؤولية إعداد الجيل إعداداً صحيحاً ولاسيما أن الأزمة التي عانت منها سورية هي أزمة فكر مشدداً على أن الفكر السقيم لا يحارب إلا بالفكر الصحيح، مؤكدا أنه بفضل تضحيات وبطولات الجيش العربي السوري نعيش حالة من الهدوء والاستقرار.

من جانبه أكد الرفيق المحافظ مروان شربك في كلمة له خلال الفعالية أن الوطن بحاجة لجميع أبنائه لإعادة بنائه من جديد على أسس سليمة ومنطق صحيح تحت شعار “الأمل بالعمل” الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد مشيراً إلى أهمية انخراط الموقوفين المفرج عنهم في المجتمع ليكونوا أداة بناء وإصلاح في الوطن.

ولفت أهالي الموقوفين إلى أن هذا اليوم عيد بالنسبة لأهالي محافظة درعا بعد عودة أبنائهم إلى حضن الوطن بعد أن كان مُغرراً بهم من قبل جهات أرادت الشر بسورية مؤكدين أن أهالي درعا يقفون خلف قيادة الرئيس الأسد الذي صان سورية وحماها وخلصها من الإرهاب، ولاقت هذه الخطوة تفاعلا إيجابيا من قبل هؤلاء الشبان للعودة إلى حياتهم الطبيعية بعيداً عن الفوضى.

شارك في الفعالية عدد من أعضاء مجلس الشعب وفعاليات رسمية وشعبية ودينية ، كما يأتي إخلاء سبيل الموقوفين ضمن مشروع المصالحة الوطنية واتفاق التسوية الذي طرحته الدولة السورية والقاضي بإنهاء حالة الفوضى ومظاهر السلاح في قرى وبلدات المحافظة والذي يتم العمل عليه في المحافظة بعد الانتهاء من سنوات طويلة من المعارك.

تجدر الإشارة إلى أن الفترة الماضية شهدت محافظة درعا العديد من التسويات وعمليات المصالحة الوطنية التي شملت أغلب المناطق بهدف إعادة الأمن والاستقرار إليها، وإنهاء المظاهر المسلحة فيها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى