الإنجاز العالمي للمصارعة يضع اتحاد اللعبة أمام تحدي النجاح

كسب منتخبنا العسكري الرهان في بطولة العالم التي اختُتمت مساء أمس في العاصمة الإيرانية طهران بمشاركة 21 دولة، حيث استطاع انتزاع ميداليتين برونزيتين في المصارعة الحرة عبر أحمد ديركي في وزن 65 كغ وفداء الأسطة في وزن 86 كغ.

رئيسُ اتحاد اللعبة محمد نور الدين العلي أكد لـ “البعث” أن الحصيلة النهائية لمنتخبنا كانت مرضية بالنظر لقوة المنافسة مع دول تعدّ الأبرز على الساحة الدولية من قبيل روسيا وإيران وأرمينيا، مشيراً إلى أن ما تحقق جاء كثمرة للتعاون الوثيق بين الاتحاد ونادي الجيش.

وبيّن العلي أن لاعبي المنتخب العسكري هم ذاتهم لاعبو المنتخب الوطني الذين يعسكرون منذ بداية العام في صالة تشرين بدمشق عبر دعم منقطع النظير من المكتب التنفيذي، كاشفاً أن المشكلة الأبرز التي تواجه المنتخب هي عدم القدرة على المشاركة في كثير من البطولات الخارجية لعوامل خارجة عن الإرادة، وفي مقدمتها صعوبة تأمين تأشيرات الدخول وانتشار فيروس كورونا، لذلك كانت المشاركة في بطولة العالم العسكرية فرصة للوقوف على التطور الحاصل في أداء اللاعبين.

وعن كيفية استثمار هذا الإنجاز، أوضح العلي أن معسكر المنتخب سيتواصل في الفترة المقبلة، بهدف رفع الجاهزية قبيل بداية العام الجديد الذي سيشهد الكثير من الاستحقاقات المهمّة والتي لن يرضى فيها اتحاد اللعبة سوى تحقيق ميداليات براقة تعيد الألق للعبة التي عانت كثيراً في السنوات الماضية.

وأشار العلي إلى أن الحضور السوري المشرّف لم يقتصر على اللاعبين الذين حققوا ميداليتين وقدموا مستويات لافتة، بل تعداها لمشاركة متميزة للحكمين الدوليين محمد الفاعوري ومازن قضماني في إدارة النزالات بكل كفاءة ونجاح.

يُشار إلى أن مصادر خاصة لـ”البعث” كشف أن المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام يعدّ لتكريم خاص للمنتخب بعد عودته كتقدير للإنجاز المحقّق بعد غياب طويل عن منصات التتويج العالمية.

“البعث” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *