“المالية” تنفي النسب والآليات المروّج لها.. الزيادة المنتظرة على الرواتب مازالت قيد الدراسة

دمشق- فاتن شنان

نفى وزير المالية الدكتور كنان ياغي ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي عن النسب والآليات المروّج عنها في الزيادة المنتظرة على الرواتب والأجور، مبيّناً في تصريح خاص لـ “البعث” أن الأمر مازال قيد الدراسة، ولدى المعنيين العديد من السيناريوهات المحتملة لتحسين الرواتب والأجور، والتي سيصار لدراستها ودراسة أثرها على المستوى المعيشي أولاً، ومن ثم رفعها إلى الجهات صاحبة القرار في القريب العاجل.

وأكد ياغي موضحاً أن الزيادة لن تلغي الفارق الكبير ما بين الرواتب ونسب التضخم الحالية، لكنها ستكون خطوة أولية في سلسلة خطوات متتالية ستقوم بها الحكومة لإصلاح هيكلية الرواتب والأجور، بالتوازي مع اعتماد معالجة جدية لآليات صرف التعويضات والحوافز المتعلقة بطبيعة العمل، وذلك باحتساب التعويضات للعاملين على أساس الراتب الحالي، مع فتح درجة لمن وصل إلى سقف الراتب.

وشدد الوزير على أن أية زيادة في مقدار الإيرادات الواردة لخزينة الدولة ستكون في صالح تحسين المستوى المعيشي، وذلك ضمن سياق تنفيذ التوجهات الحكومية في هذا المسار.

أما بخصوص التمويل بالعجز المطروح من قبل خبراء الاقتصاد، فبيّن ياغي أن الوزارة تعمل على تحسين إيرادات الدولة العامة ما أمكن من خلال مكافحة التهريب والتهرب الضريبي، وزيادة العائد على استثمار الأصول المملوكة للدولة، وتسعى في الوقت نفسه لإدارة الإنفاق العام بطريقة رشيدة بهدف ضبط العجز في الموازنة العامة للدولة تجنباً لزيادة معدلات التضخم من خلال التمويل بالعجز، مع إدراك الحكومة لضرورة السعي لزيادة الرواتب والأجور كلما توفرت موارد مالية جديدة.

الجدير ذكره أن مبالغ المنح الأربع التي تم صرفها خلال العام الحالي بلغت 420 مليار ليرة، كما بلغت قيمة الزيادة الأخيرة 980 مليار ليرة سنوياً.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *