لليوم الخامس.. تسويات الرقة مستمرة رغم ممارسات عملاء “قسد”

الرقة – حمود العجاج 

استمر توافد المواطنين الراغبين بتسوية  أوضاعهم إلى مركز التسوية في مدينة السبخة لليوم الخامس على التوالي في ريف الرقة الشرقي المحرر بعد تلكؤ وصولهم من الريف المحرر نتيجة الإجراءات التي استخدمتها ميليشيا “قسد” العميلة والإنفصالية بعد أن نصبت الحواجز وأغلقت المنافذ المؤدية إلى مركز التسوية وملاحقة المغادرين منهم.

محافظ الرقة  عبد الرزاق خليفة أكد  أن الحكومة قدمت كل التسهيلات والإجراءات على  الصعيدين الإداري والأمني للراغبين بإجراء التسوية في مقر اللجنة في بلدة السبخة بريف الرقة المحرر من الإرهاب، لافتا أن ميليشيا “قسد” التابعة  للاحتلال الأمريكي وضعت الكثير من العراقيل أمام الراغبين بالتسوية وبذلك انخفض عدد المتقدمين للتسوية في اليوم الثاني بشكل كبير نتيجة المعوقات والقيود التي فرضتها  على الراغبين بالتسوية من خلال منع  وصولهم إلى مقر اللجنة في مدينة السبخة .

في الأثناء، أعرب عدد من المواطنين الذين تم تسوية أوضاعهم من أبناء محافظة الرقة عن ارتياحهم لإجراءات  التسوية التي مكنتهم من العودة إلى حياتهم الطبيعية.

وأكد  أحد  احد الأطباء الذين اجروا عمليه التسوية  في مدينة السبخة أن ميليشيا “قسد” اعتقلته يوم السبت لمدة خمس ساعات ومنعته من الوصول إلى مدينة السبخة لكنه في اليوم التالي تمكن من الوصول إلى مركز التسوية عندما غادر بإحدى السيارات المتجهة إلى دمشق، ونزل على الطريق في البادية، ثم أكمل بسيارة أخرى عبر طريق البادية الذي يربط ريف الرقة الشرقي المحرر بالمحافظات الأخرى.

ويخشى المنضمون إلى التسوية من  التصريح لوسائل الإعلام باسمهم أو عملهم أو حتى ظهور ملامح شخصياتهم خشية ما ينتظرهم من  الميلشيا الإنفصالية المدعومة من الاحتلال الأمريكي ومن المتواطئين معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى