الانهزامية مرفوضة قبل لقاء كوريا الجنوبية.. ونجوم منتخبنا أمام تحدي الإثبات

رغم أن آمال منتخبنا الوطني بكرة القدم باتت ضئيلة في التأهل للملحق المؤهل لمونديال قطر، إلا أن الترقب لايزال سيد الموقف لما سيقدمه المنتخب في لقائه مساء الغد أمام نظيره الكوري الجنوبي ضمن الجولة الثامنة من التصفيات، خاصة في ضوء الحديث عن ضرورة وجود ردة فعل من اللاعبين بعد الأداء الهزيل والهزيمة المستحقة أمام الإمارات يوم الخميس الماضي.

استعدادات المنتخب للمباراة استمرت في دبي الإماراتية التي ستحتضن اللقاء بتواجد كل “النجوم” المحترفين، وفي مقدمتهم الثنائي السومة وخريبين، لكن التخوف يبقى من عدم قدرة المدرب الروماني تيتا على توظيف الأسماء بالشكل المطلوب، وإعادة الأخطاء ذاتها عند اختيار التشكيلة الأساسية، مع إصراره على الاعتماد على لاعبين جربوا غير مرة دون أن يقدموا الأداء المطلوب.

لقاء الغد الذي يصنف في خانة الصعب جداً لن ينفع منتخبنا فيه سوى الفوز للإبقاء على خيط الأمل الرفيع في إنهاء التصفيات في المركز الثالث الذي يبتعد عنه حالياً بسبع نقاط مع بقاء ثلاث جولات فقط، وما سيزيد من صعوبة المباراة الحالة المعنوية المهزوزة بعد سلسلة الهزائم المتتالية للمنتخب، وغياب الفوز عنه منذ أشهر، كما أن البيان الذي أصدرته رابطة مشجعي المنتخب في الإمارات، والتي أعلنت خلاله تعليق حضور المباريات حتى إشعار آخر، جاء ليزيد الطين بلة، خاصة أن الحضور الجماهيري من المفترض أن يمنح المنتخب عامل دعم إضافياً، وهو ما ظهر خلال مباراة الإمارات التي تفوق فيها التشجيع عما قدمه اللاعبون الذين لم يبادروا لتحية هذه الجماهير حتى، أو أن يمنحوها ما انتظرته من أداء ونتيجة.

لقاء الغد ربما سيشكّل نهاية فصل في كرتنا، أو سيفتح باب الحلم مجدداً، لكن الأكيد أن تقديم صورة جميلة للمنتخب واجب على اللاعبين، فالطريقة الانهزامية التي ظهرت في المباراة الأخيرة فتحت باب التساؤل، وأثارت عديد إشارات التعجب حول الأسباب، وطريقة المعالجة التي يجب أن ترتقي لمستوى المحاسبة.

 

البعث

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى