بيسكوف: التقارير الأمريكية عن عزم روسيا تصفية شخصيات أوكرانية كاذبة

علق الكرملين على تقارير وسائل الإعلام الأمريكية التي زعمت بأن روسيا أعدت قائمة بالشخصيات السياسية الأوكرانية التي يجب “تصفيتها أو اعتقالها” في حالة نشوب نزاع عسكري بين موسكو وكييف.
وقال متحدث باسم الكرملين للصحفيين يوم الاثنين، ردا على سؤال الصحفيين حول هذه المزاعم والتقارير:”هذه تقارير كاذبة وغير صحيحة .. لا يوجد لمثل هكذا قائمة إنها مزيفة وكذبة ذات خيال مطلق”.
وفي وقت سابق، زعمت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، نقلا عن مصادر، أن روسيا أعدت “قائمة بالسياسيين الأوكرانيين الذين تم التخطيط لتصفيتهم أواعتقالهم، بعد غزو أوكرانيا”. كما أفادت وسائل إعلام أمريكية أخرى بأن واشنطن بعثت برسالة تتضمن مثل هذه المعلومات إلى ميشيل باشليت، المفوضة السامية للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان.
في الاثناء، أكد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف أن بلاده ترى فرصة للتوصل إلى اتفاقات حول خفض التوتر العسكري في أوروبا ومنع وقوع حوادث عسكرية.
وقال أنطونوف في حديث لقناة (سي بي اس) الأميركية اليوم: “يجب وضع إجراءات لخفض التوتر العسكري في أوروبا ورفع الشفافية في التدريبات العسكرية ومنع وقوع الحوادث العسكرية الخطيرة وإحياء الاتصالات عبر وزارات الدفاع للتوصل إلى اتفاقات مقبولة لكلا الطرفين”.
ورفض أنطونوف الدعوات التي تطالب روسيا بالتعاون في مجال السيطرة على الأسلحة تزامناً مع زيادة القدرات الضاربة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) على الحدود الروسية بشكل غير محدود مؤكداً في الوقت ذاته أن روسيا منفتحة على الحوار وتدعو للتفكير في خلق ظروف مستقرة للأمن متساوية لكل الأطراف المشاركة في الحياة الدولية.
كما أكد عضو مجلس الدوما الروسي ميخائيل شيريميت أن الولايات المتحدة الأمريكية تدفع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي إلى خوض حرب بين الشعوب السلافية. ونقلت وكالة نوفوستي عن شيريميت قوله اليوم “إن أمريكا تدفع زيلينسكي إلى خوض حرب بين الشعوب السلافية وهو حلم الأمريكيين الذي يتحقق الآن بشكل عملي بفضل أولئك الخونة الذين وصلوا إلى السلطة في أوكرانيا”.
وحذر شيريميت من أن السلطات الأوكرانية تسعى إلى تحويل أرضهم إلى بلد معاد لروسيا خدمة للمصالح الغربية .
في الاثناء، أعلن جهاز الأمن الروسي أن قذيفة أوكرانية استهدفت اليوم نقطة تفتيش حدودية روسية في مدينة روستوف على الحدود الأوكرانية. ونقل موقع روسيا اليوم عن جهاز الأمن قوله في بيان إن قصفاً من الجانب الأوكراني أصاب ودمر مركزا لحرس الحدود الروسي داخل الأراضي الروسية على بعد 150 متراً عن الحدود مع أوكرانيا.
وأضاف البيان أن المركز الحدودي يستخدم كمكان عمل النقطة الحدودية لإدارة الحدود التابعة للأمن الفيدرالي الروسي في مقاطعة روستوف.
كما أعلن الجيش الروسي إحباط عملية انتهاك لحدود البلاد من قبل مجموعة تخريبية جاءت من جهة أوكرانيا والقضاء على 5 من عناصرها.
وقالت المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية في بيان اليوم “إن دورية لحرس الحدود الروسي رصدت عملية تسلل قرب إحدى البلدات بمقاطعة روستوف الحدودية”. وأضاف البيان “إن الدورية طلبت إرسال فريق من القوات المسلحة المكلفة بدعم أداء حرس الحدود في المنطقة إلى مكان الحادث وخلال الاشتباك مع المجموعة عبرت ناقلتان مدرعتان أوكرانيتان الحدود بهدف إجلاء المتسللين بشكل طارئ وتم تدميرهما بنيران الوسائل الروسية المضادة للدبابات”. وأشار البيان إلى عدم وقوع إصابات أو ضحايا في صفوف العسكريين الروس.
إلى ذلك أعلن رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة ذاتيا دينيس بوشلين عن تفاقم حاد للوضع في منطقة ماريوبول وقال إن معركة جارية بالقرب من الحدود مع روسيا.
بدوره أعلن المتحدث باسم القوات الأمنية في جمهورية دونيتسك إدوارد باسورين اليوم أن قوات الجيش الأوكراني بدأت تنفيذ مخطط الهجوم على دونيتسك. وقال باسورين في تصريح صحفي لقد بدأ تطبيق الخطة بشأن الغزو تدريجيا باتجاه لوغانسك حيث تدور الاشتباكات وباتجاه ماريوبول.
من جهة ثانية توغلت مجموعة مسلحة أوكرانية إلى داخل أراضي جمهورية دونيتسك وحاولت الوصول إلى الحدود مع روسيا كما قامت بتفجير مستودع أسلحة صواريخ ومدفعية وفق موقع روسيا اليوم.
كما قالت مصادر رسمية في دونيتسك إن القوات الأوكرانية استهدفت المدارس حيث تعرضت مدرستان في منطقتي بتروفسكي وكييفسكي لأضرار جسيمة جراء القصف العنيف.
وأعلن المتحدث باسم القوات الأمنية في جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد، إدوارد باسورين، أن قوات الجيش الأوكرانية بدأت تنفيذ مخطط الهجوم على دونيتسك.
وقال باسورين في تصريح صحفي، اليوم الاثنين: “لقد بدأ تطبيق الخطة (بشأن الغزو) تدريجيا. بدأ تنفيذ ذلك باتجاه لوغانسك حيث تدور الاشتباكات وباتجاه ماريوبول”. وتتزامن هذه التصريحات مع تصاعد التوتر وتفاقم الوضع الأمني في دونباس شرق أوكرانيا في الأيام الأخيرة.
وأعلنت جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من طرف واحد، عن تعرضهما لقصف مكثف من قبل القوات الأوكرانية.
كذلك أعلنت لوغانسك ودونيتسك اليوم الاثنين، عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين والعسكريين، جراء القصف المتواصل والعنيف من قبل القوات المسلحة الأوكرانية، في جنوب شرق أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى