عمال طرطوس يطالبون بالتثبيت وتحسين الرواتب و الأجور

طرطوس- رشا سليمان:

عقد اتحاد عمال طرطوس مؤتمره السنوي تحت شعار ” وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا”، حيث طالب المؤتمرون بزيادة الرواتب والأجور بما يتماشى مع ارتفاع الغلاء المعيشي ومنح طبيعة العمل والاختصاص على أساس الراتب الحالي خاصة لعمال فرع المؤسسة العامة للطرق المركزية، وتخفيض أقساط السكن العمالي التي لا تتوافق مع الراتب الحالي للعامل وزيادة حصة طرطوس من السكن العمالي والإسراع بتوزيع المساكن للعمال، وتثبيت العمال المؤقتين والمياومين علما أنها لاتكلف الخزينة أعباء إضافية، وتحسين الطبابة ومنح الضمان الصحي لكافة العاملين وتأمين اللباس العمالي بنوعية جيدة، والنقل للعمال من وإلى أماكن عملهم، وضبط أسعار القطع التبديلية وأجور اليد العاملة، ورفع قيمة المكافآت لعمال المخابز، وإنشاء معمل عصائر لاستيعاب موسم الحمضيات وإيجاد حلول جذرية لتسويق الموسم من أجل استمرار محصول الحمضيات، وتعديل قانون العاملين وإصدار تشريع بتسمية من يستشهد وهو يؤدي واجبه الوظيفي لشهيد الواجب، وإيجاد حل لإنقطاع التيار الكهربائي في محافظة طرطوس لانعكاسه السلبي على كافة جوانب الحياة.

أمين فرع الحزب بطرطوس الرفيق محمد حبيب حسين أكد على الواقع الاقتصادي الصعب بسبب الحصار الظالم الذي يمارس على شعبنا بهدف تجويعه وإركاعه وقال إن عمالنا الشرفاء الذي تحملوا هذه الظروف الصعبة ووقفوا مع بقية شرائح المجتمع من خلال عدم توقف الانتاج وتأمين متطلبات الحياة والصمود.

بدوره أكد رئيس اتحاد العمال العام جمال القادري أن الشعب الذي صمد خلال سنوات الحرب يستحق كل الدعم و كل ما يمكن تقديمه من عطاء ويحتاج إلى مقاربة كل قضاياه الخدمية و المعيشية بكل جدية لافتا أن المعادلة القاسية التي يعيشها الناس بسبب ندرة الموارد والنفط اليوم خارج السيطرة ويهرب خارج البلاد و أصبح عبء على الدولة، وأشار إلى تجار الأزمات الذين وجدوا في هذه الحرب ضالتهم بتكوين ثرواتهم ما عمق المعاناة، إضافة إلى الأخطاء في بعض القرارات وغياب المبادرات وتحدث القادري عن إعادة هيكلة الدعم وتوزيعه على مستحقيه وأن القرار يصب في مصلحة العمال ولن يتم استبعاد أي عامل من مظلة الدعم.، وقال إن الوضع المعيشي ضاغط لأن الفجوة أصبحت هائلة بين الأسعار والدخل ولم تعد الدخول قادرة على مواجهة المتطلبات لكن بدأ العمل بتواتر لردم الفجوة وتحسين بعض الخدمات،  والزيادات التي حصلت غير كافية  مؤكدا أن هناك دراسات قادمة لزيادة الرواتب والتعويضات.

أحمد خليل رئيس اتحاد عمال طرطوس قال إن الواقع الاقتصادي يحتم إيجاد الحلول وعدم الاستسلام و تقديم الخدمات الأساسية و هذا يحتاج لقرارات تنسجم مع الواقع الذي يعيشه المواطن وأن سياسة فرض الرسوم و الضرائب لا تحسن الواقع الاقتصادي بل فاقمت الوضع سوءا، وأن الوطن بحاجة لإبقاء الكفاءات الفنية والعلمية داخل سورية من خلال تأمين فرص عمل لهم.

حضر المؤتمر  صفوان أبو سعدى محافظ طرطوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى