“تماس”.. فرجة مسرحية مختلفة

تبدأ مساء اليوم على خشبة مسرح القباني عروض مسرحية “تماس” نص وإخراج محمد سمير طحان إنتاج مديرية المسارح والموسيقا – المسرح التجريبي.. وبيّن طحان في تصريحه لـ “البعث” أن مسرحية “تماس” تأتي استكمالاً لمشروعه الثقافي والفني الذي يعمل عليه منذ سنوات والمعني بالإنسان السوري خلال سنوات الحرب عبر عكس عوالمه الداخلية وما حل بها من خراب، مع رصد للتغييرات التي طرأت على العلاقات الإنسانية في المجتمع جراء مفرزات الحرب وما بعدها، محاولاً طحان من خلال “تماس” تقديم حالات إنسانية مكثفة عبر شخصيتَي العرض حسان وفرح اللذين يجمعهما حدث طارئ تتسبب به الحرب مما يولد فرضية تساعد على البوح وكشف الكثير من العوالم الداخلية العميقة لدى هاتين الشخصيتين بما تحملان من رمزيات متعددة لتتعرى مواقفهما من الحياة والحب والمجتمع بقالب درامي فيه المتعة والتشويق ويحترم عقل المشاهد بعيداً عن المباشرة في الطرح، وبذات الوقت يعكس ما آلت إليه العلاقات الإنسانية والاجتماعية والعاطفية في المجتمع السوري عبر طرح الكثير من الأسئلة التي تدعو الجمهور للتفكير لإيجاد إجابات عليها لنستطيع جميعاً الاستمرار في الحياة وإعادة بناء ذواتنا وحيواتنا من جديد، موضحاً طحان أنه كمخرج سعى من ناحية الشكل إلى تقديم فرجة مسرحية مختلفة عبر دمج السينما مع المسرح وفتح آفاق بصرية جديدة على الخشبة عبر توظيف الشاشة بطريقة درامية بعيداً عن الإقحام بما يحقق المتعة الفنية والبصرية وإيصال رسائل العرض بطريقة تحترم ذائقة الجمهور على اختلاف سوياته الفكرية والثقافية.

يُذكر أن مسرحية “تماس” من تمثيل محمد شما وعبير بيطار، تصميم الإضاءة والتقنيات بسام حميدي، تأليف موسيقي رامي الضللي، مساعد مخرج سمير مصطفى، تصميم الديكور عبد القادر جعبري، تصميم الملابس ليلى مقصود، لوحة الزوجة للفنانة التشكيلية راميا حامد، لوحة فرح للفنان التشكيلي بسام الحجلي، تنفيذ المادة الفيلمية فراس جرار، منفذ إضاءة راكان عضيمي، منفذ تقنيات محمد قطان، منفذ ديكور مصطفى العلي ويوسف دياب.

وسبق للمخرج طحان أن قدم تجربته المسرحية الأولى “الطين الأحمر” ضمن مشروع دعم مسرح الشباب عام 2019.

أمينة عباس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى