استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي بعد تنفيذه عملية طعن

استشهد شابٌ فلسطيني (19 عاماً) برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم الأحد، قرب المسجد الأقصى في القدس المحتلة، بعد تنفيذه عملية طعن أدّت إلى إصابة شرطيين إسرائيليين.

وأفاد شهود بأنّ عناصر شرطة الاحتلال الحاضرين في المكان أطلقوا النار صوب الشاب وتركوه ينزف حتى ارتقى شهيداً.

وأضافت المصادر أنّ قوات الاحتلال أغلقت بوابات المسجد الأقصى عقب إطلاق الرصاص صوب الشاب، ومنعت المصلين من الدخول لأداء صلاة فجر اليوم.

وسادت حالة من الاستنفار في صفوف شرطة الاحتلال، وتوافدت دوريات ومركبات عناصرها صوب البلدة القديمة، وبدأت بإغلاق بواباتها.

من جهتها، قالت شرطة الاحتلال إنّ “شرطيين أصيبا بجروح طفيفة أحدهما جراء الطعن والآخر أثناء إطلاق الشرطة النار”.

من جانبها، باركت لجان المقاومة في فلسطين العملية، مؤكدة أنّها تأتي في “إطار الرد الطبيعي على جرائم الكيان الصهيوني الفاشي على امتداد أرض فلسطين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى