مباريات مثيرة في أولى جولات إياب دوري سلة الرجال

تنطلق مساء اليوم وغداً مباريات الأسبوع الأول من مرحلة الإياب لدوري سلة الرجال التي يتوقع أن تشهد إثارة وندية، خاصة للفرق التي تسعى للهروب من شبح الهبوط، حيث سيبقى التنافس على أشده بين أربعة فرق، وإن كان الفيحاء وحطين الأقرب للهبوط، لكن مباريات الإياب قد تحمل الكثير من المفاجآت، وتقلب الأمور رأساً على عقب، حيث ترفع شعار الفوز فقط كي تحسن من وضعها.

أولى المباريات اليوم تقام الساعة الرابعة في صالة الحمدانية في حلب، حيث يحل الثورة (العاشر) ضيفاً على الحرية (التاسع)، وكلا الفريقين بحاجة لنقاط المباراة لتحسين وضعه، والابتعاد قدر الإمكان عن مؤخرة الترتيب، فالثورة يريد استغلال حالة عدم الانسجام بمضيفه الذي بدل ثلاثة مدربين، كما يريد رد الدين لخسارته في الذهاب.

الصالة نفسها تشهد الساعة السابعة مساء لقاء مثيراً بين الاتحاد (الثالث) والنواعير (السابع). والمباراة تصب في خانة الاتحاد الذي عزز صفوفه بوائل جليلاتي، وبالتالي لن يتعذب بالفوز، خاصة أنه فاز ذهاباً (65-55)، إلا أن النواعير عوّدنا على تحقيق المفاجآت كونه يمتلك مجموعة متجانسة من اللاعبين، وكان نداً قوياً للاتحاد في مباراة الذهاب.

الكرامة (الرابع) يشد الرحال لدمشق لملاقاة مضيفه الفيحاء (الحادي عشر) في صالة الفيحاء الساعة الخامسة مساء، المباراة لن يجد فيها بطل الدوري صعوبة بالفوز نظراً للفارق بالمستوى الفني بين الفريقين، حيث كان قد فاز ذهاباً (93-42).

صالة حماة ستكون مسرحاً الساعة السادسة مساء للقاء الطليعة (الثامن) مع الجيش (الوصيف)، المباراة يتطلع فيها الجيش لمواصلة عروضه الجيدة، والبقاء بمركز الوصافة، ومع استعادة نجمه رامي مرجانة سيكون الوضع صعباً على الطليعة لتحقيق الفوز، وهو الذي كان قد خسر بالذهاب (65-84).

الوثبة (السادس) يستقبل الساعة السادسة مساء على أرض صالة الملعب في حمص ضيفه حطين (الأخير)، ويسعى أصحاب الأرض للبقاء في مركز آمن، وسيحاول إنعاش آماله بدخول دور الأربعة الكبار، ولن يفرط بالفوز على أرضه وأمام جماهيره، أما حطين فيدرك أن خسارته ستضعه في موقف حرج.

تختتم المباريات مساء غد بلقاء وحيد يجمع الوحدة (المتصدر) وضيفه الجلاء (الخامس) في مدينة اللاذقية الساعة السادسة مساء نتيجة عقوبة اتحادية للوحدة، الوحدة يريد مواصلة عروضه الجيدة، والبقاء في قمة الترتيب، كما أنه يعي قوة خصمه الذي خسر الذهاب بصعوبة، وكاد أن يحقق الفوز، لكن مباراة اليوم تختلف عن الذهاب، والوحدة أكثر قوة بما يملكه من عناصر، وكذلك الوضع بالنسبة للاعبي الجلاء الذين يجيدون التسديد من جميع المسافات.

عماد درويش 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى