عبد اللهيان: مفاوضات فيينا تجاوزت حتى الآن نقطتين خلافيتين من أربع

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن مفاوضات فيينا قد تجاوزت حتى الآن نقطتين خلافيتين من أربع، في إطار جهود إحياء الاتفاق النووي مع بلاده.

وقال إنه كانت لدى إيران 4 خطوط حمراء، تم حل 2 منها وبقيت اثنتان، إحداهما الضمانات الاقتصادية، معلناً أنه فور اقترابنا من نقطة الاتفاق على هاتين القضيتين، وإذا تمت تلبيتها اليوم، سوف نذهب إلى فيينا غداً.

وأضاف، أن بلاده ستواصل تبادل الرسائل غير الرسمية مع واشنطن عبر المنسق الأوروبي إنريكي مورا، وقال: أننا مستعدون لحضور اجتماع على مستوى الوزراء في فيينا بأقرب وقت ممكن لاتخاذ القرار النهائي والتوصل إلى الاتفاق.

وتابع: الأمر يرجع للطرف الأمريكي ووجود حسن نية لدى الرئيس الأمريكي جو بايدن

وكشف عبد اللهيان أن الجانب الروسي أكد أنه لا توجد علاقة بين قضية أوكرانيا ومحادثات فيينا.

وفي السياق ذاته، أكد عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أنه سيتم الوصول إلى اتفاق جيد وراسخ ومستدام بدعم من جميع أطراف المفاوضات في فيينا، فيما لو تصرف الجانب الأميركي بواقعية.

ووصف نهج الصين في مفاوضات فيينا أنه بنّاء، مضيفاً أنه إذا تصرف الجانب الأميركي بواقعية، سنصل إلى اتفاق جيد وراسخ ومستدام.

وأشار عبد اللهيان إلى لقائه ومحادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو، وقال: تم خلال هذا الاجتماع البحث وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا، وموسكو أكدت أداء دور بناء في المفاوضات، ودعمها إلغاء الحظر المفروض على الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

من جانبه، أشار وزير خارجية الصين إلى دعم بلاده الشامل لمسيرة مفاوضات فيينا، مضيفاً: بكين تدعم وصول مفاوضات فيينا لإلغاء الحظر إلى نتيجة نهائية.

إلى ذلك، أشار وزير الاستخبارات الإيراني إسماعیل خطيب إلى أن إيران تستخدم قدراتها النووية وتقدمها بهذا المجال في الإطار السلمي.

واعتبر أن الغرب بحاجة إلى الاتفاق مع بلاده، مشدداً على أن المفاوضات مع إيران تظهر قوة الدولة.