جماهير شعبنا وجزبنا تحيي الذكرى الماسية لتأسيس “البعث”

البعث- محافظات:

أحيت جماهير شعبنا وحزبنا اليوم الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي “الماسية”، مؤكدة تمسّكها بفكر البعث وأهدافه، وبالقيم والثوابت الوطنية والقومية التي أرساها، خاصة أنه أثبت، على امتداد العقود الماضية، أنه بمنطلقاته ونهجه يشكّل الرد الأمثل والحاسم على التحديات التي تتعرض لها المنطقة، مشدّدين على أن نهج البعث، الوطني والقومي، هو الأكثر قدرة على مواجهة المشروع الصهيوأمريكي، الرامي إلى بسط السيطرة على مقدرات أمتنا العربية.

ففي  درعا- ( دعاء الرفاعي): أقامت قيادة فرع درعا للحزب مهرجان خطابي على مدرج المركز الثقافي في مدينة درعا، وأكد أمين الفرع الرفيق حسين الرفاعي خلال حضوره المهرجان أن احتفالنا اليوم بميلاد حزبنا العظيم له دلالات ومعاني عظيمة، فهي تتزامن مع انتصارات بواسل قواتنا المسلحة على كامل مساحة الجغرافية السورية ضد الإرهاب، مبيناً أن سورية بصمود شعبها الأسطوري وتلاحمه مع جيشه وقائده ستبقى على الدوام منتصرة أبية شامخة وشوكة في حلوق وعيون كل الأداء والمتآمرين .

وأضاف الرفيق الرفاعي أن حزب البعث العظيم سيبقى شعلة في النضال والتضحية ومنارة للأجيال فكراً ونهجاً وعقيدة وممارسة يعبر عن تطلعاتهم وآمالهم في مستقبل أفضل وسيبقى في الصفوف الأولى مدافعاً عن الوطن وكل القضايا العربية والقومية وفِي مقدمتها القضية المركزية فلسطين.

بدوره بارك محافظ درعا الرفيق المهندس لؤي خريطة أعياد نيسان بعد عودة الأمن والاستقرار لكافة المناطق في محافظة درعا ، مشيرا إلى أن سورية أسقطت بتلاحم شعبها وجيشها وقيادتها وبهويتها النضالية ودعم أصدقائها رهانات المتآمرين فغدت بذلك الصخرة الأقوى التي تتحطم عليها مخططات الأعداء.

كما بين دور الحزب في انتقال سورية لتصبح بلد المؤسسات والنقابات والمنظمات، إضافة لكونها دولة متقدمة ثقافيا و فكريا لافتا إلى أن السيد الرئيس بشار الأسد جاء ليكمل مسيرة التصحيح وبالتالي التطوير والتحديث .

وفي كلمة الجيش والقوات المسلحة أشار العقيد قيصر إبراهيم إلى أهمية إحياء ذكرى تأسيس الحزب لما له من بالغ الأثر في نفوس الجماهير، لافتا إلى نضال الحزب منذ نشوئه لتحقيق أهدافه التي جاءت منسجمة مع تطلعات الجماهير في الوحدة والحرية والاشتراكية.

وعبر عدد من الرفاق في تصريحات لـ “البعث” بمناسبة عيد ميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي عن صدق وفائهم مجددين العهد والولاء للحزب لتحقيق أهدافه في الوحدة و الحرية و الاشتراكية، مستعرضين الإنجازات التي تحققت لأبناء الوطن في مختلف المجالات ومسيرة العطاء التي قادها الحزب واستطاع خلالها بناء دولة عصرية حضارية تفاخر بما تحقق لأبنائها من صروح حضارية جعلت من سورية دولة محورية.

تخلل المهرجان عروضا فنية وفقرات غنائية من وحي المناسبة قدمتها فرقة الكورال الجماعية، وفرقة طلائع البعث.

وفي السويداء (رفعت الديك): أقامت قيادةُ الفرع في السويداء حفل استقبالٍ شاركت فيه حشود كبيرة من أبناء المحافظة والفعاليات الشعبية والحزبية والرسمية والدينية والشبابية والطلابية والإعلامية في المحافظة

بعثيو المحافظة وجدوا في الاحتفال مناسبة لتأكيد انتمائهم لمبادئ الحزب وأهدافه والعمل على التصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد فكر الحزب وإنجازاته.

وتبادل البعثيون تبادلوا مع جماهير المحافظة وأحزابها ومنظماتها ونقاباتها التهاني ،معبرين عن اعتزازهم بحرية البعث الوطنية والقومية وارثه النضالي الحافل بالوعي _ارث يعزز الامل بمستقبلٍ أفضل لجماهير الأمة العربية الطامحة بالوحدة والحرية والاشتراكية

وأكد المحتشدون إن حزب البعث سيظل الفكر الخلاق الذي نستلهم منه معاني العروبة والأصالة والنضال للوصول إلى تحقيق أهدافه العظيمة في الوحدة والحرية والاشتراكية وستبقى سورية قلعة العروبة والممانعة والمقاومة من خلال حزبها وقواها الوطنية الحية وجماهيرها الكادحة وجيشها الوطني الذي يتصدى للمجموعات الإرهابية المسلحة ودعم أبنائها الشرفاء لمسيرة الإصلاحات الشاملة . مؤكدين أن حزب البعث كان ولا يزال الصوت المدوي في فضح المؤامرات والأحلاف المشبوهة والمعادية والتصدي لها وإسقاطها كما كان له الدور الفعال بين الجماهير سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وصولاً إلى ثورة الثامن من آذار التي رسخت إنجازاتها الحركة التصحيحية المجيدة بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد واستمرارية النهج بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد  ، وأشاروا إلى ضرورة الوقوف بحزم في وجه كل المؤامرات وإسقاطها وقطع دابر الإرهاب من جذوره والالتفاف حول البرنامج الإصلاحي والتمسك بفكر البعث عقيدة وسلوكاً وحماية مكتسبات الطبقة الكادحة والانجازات التي حققها حزب البعث .

وقال الرفيق فوزات شقير  أمين الفرع السويداء إن السابع من نيسان هو واحد من الأيام الخالدة في التاريخ الحديث لأمتنا العربية التي ولد فيها البعث كأول حركة سياسية جماهيرية استقرأت الواقع العربي وعبرت عن طموحات وآمال الجماهير العربية الكادحة في التخلص من الاستعمار ورفض التجزئة والتطلع إلى تحقيق الوحدة العربية .

وأوضح شقير أن الحزب استطاع تحقيق أول تجربة وحدوية في تاريخ العرب الحديث بين سورية ومصر إضافة إلى تحقيق ثورة الثامن من آذار المجيدة وصولاً إلى الحركة التصحيحية المجيدة التي أرست دعائم بناء سورية الحديثة مع التمسك بحقوق الأمة وثوابتها وتحرير أراضيها المغتصبة والوقوف إلى جانب المقاومة .

ولفت المهندس نمير حبيب مخلوف محافظ السويداء إلى أن هذه الحشود تأكيد حقيقي على أن البعث متجدد ومتأصل في نفوسنا. و البعث هو جزء من تربيتنا وثقافتنا فحب الوطن والأرض والإنسان والعامل والفلاح هي من قيم البعث الذي هو حزب مناضل ورغم كل الضغوطات والتحديات فهو قادر على الاستمرار في العطاء .مشيرا  إلى المسيرة النضالية الطويلة لحزب البعث والتضحيات التي قدمها من أجل الأمة العربية ودوره في بناء أمجاد سورية بالتعاون مع أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية .مؤكدا  أن حزب البعث كان ولا يزال الصوت المدوي في فضح المؤامرات والأحلاف المشبوهة والمعادية والتصدي لها وإسقاطها.

ملتقى البعث للحوار

وفي السويداء، وتحت عنوان”البعث مسار مستمر في الرسوخ والتجدد”  عقد مكتب الإعداد والإعلام الفرعي ملتقى البعث للحوار حيث أشار المهندس أنور الحسنية رئيس مكتب الإعداد والإعلام الفرعي وفادي حديفة وليلى أبو فخر إلى أن البعث مبادئ وأهداف وأخلاق وانتماء وتاريخ مكتوب بدماء الشهداء وممزوج بعرق العمال والفلاحين والكادحين وان البعث انتماء وليس انتساب فقط وهو تاريخ وحاضر ومستقبل الأمة، لافتين إلى أن سورية اليوم تحتفي بالعيد الماسي لتأسيس حزب البعث وهي أكثر شموخا وأقوى واصلب عودا وأكثر وقودا في وجه المتآمرين على هذا الوطن والمارقين عليه والمرتزقة من قوى الشر ومن يدور في فلكهم. وتخوض معركتها القائمة على الحفاظ على وحدة الوطن واستقلاله وتطهير كامل ترابه من رجس الإرهاب، وبناء الإنسان السوري على أسس سليمة قائمة على التسلح بالعلم والمعرفة ومحاربة الفكر التكفيري الظلامي الأسود الذي لا يعرف إلا ثقافة القتل والتدمير والتخريب، وتعزيز ثقافة المقاومة ونهجها. شارك في الحفل والملتقى  قائد شرطة المحافظة اللواء معن اسعد ورئيس مجلس المحافظة المهندس رسمي العيسمي وأعضاء قيادتي فرعي الحزب والجبهة الوطنية التقدمية وأعضاء مجلس الشعب ، وفعاليات رسمية وحزبية ونقابية وشعبية.

وفي اللاذقية (مروان حويجة): احتفلت الفعاليات الحزبية والشعبية والنقابية والرسمية في محافظة اللاذقية بذكرى تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في يوبيله الماسي حيث أمّت وفود شعبية ورسمية و حزبية ضريح القائد المؤسس حافظ الأسد في القرداحة تعبيراً عن الوفاء لقيم البعث ومبادئه وأدبياته وشارك في الزيارة الرفيقان أمين فرع اللاذقية للحزب المهندس هيثم اسماعيل ومحافظ اللاذقية المهندس عامر إسماعيل هلال و أعضاء قيادتي فرعي الحزب والجبهة الوطنية التقدمية و رئيس مجلس المحافظة. كما قامت الفعاليات الحزبية والشعبية و العلمية و الإدارية في جامعة تشرين بزيارة ضريح القائد المؤسس و قد شارك في الزيارة أمين فرع جامعة تشرين الرفيقة الدكتورة ميرنا دلالة ورئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن و قيادة فرع الحزب ونواب رئيس الجامعة.

وبهذه المناسبة أدى الرفاق الأعضاء العاملون الجدد الذين نالوا شرف العضوية العاملة في فرع اللاذقية للحزب قسم العضوية العاملة في دار الأسد للثقافة في اللاذقية بحضور الرفيق المهندس هيثم إسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب و أعضاء قيادة فرع الحزب

و أكد الرفيق اسماعيل على تزامن أداء القسم مع ذكرى تأسيس حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي الذي نفخر و نعتز بمسيرته النضالية في تاريخنا المعاصر مشيراً إلى ما كرسته مسيرة الحزب النضالية من قيم و مآثر مضيئة منذ التصحيح المجيد بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد و في ظل القيادة الحكيمة و الشجاعة للسيد الرئيس بشار الأسد. و قد أدى الرفاق و الرفيقات قسم العضوية العاملة في صفوف الحزب في احتفالية وطنية بهذه المناسبة

و شهدت جامعة تشرين فعالية احتفالية حاشدة في رحاب الجامعة شاركت فيها الفعاليات الحزبية و الشعبية و النقابية و العلمية و ازدانت بالرايات الوطنية و أعلام البعث و صور القائد الرمز السيد الرئيس بشار الأسد، و عبر المشاركون عن الفخر و الاعتزاز بالمسيرة النضالية للحزب منذ تأسيسه في إرساء الفكر القومي و الدفاع عن قضايا الأمة و تعزيز و ترسيخ موقع سورية و دورها في مواجهة التحديات .

 وفي  الحسكة (اسماعيل مطر ): أقام مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي ملتقى البعث للحوار بعنوان ميلاد البعث ومسارات البناء الوطني والقومي وذلك بمشاركة الرفيق  جلال العابد عضو قيادة شعبة الحزب بالجبسة  وأدار الحوار  جهاد عبيد أمين سر مدرسة الأعداء الحزبي بالحسكة.
و قدم العابد  بدايات نضال حزب البعث العربي الأشتراكي منذ تأسيس عصبة العمل القومي عام 33 مروراً بالإحياء العربي وحركة البعث حتى المؤتمر التأسيسي الأول عام 47 19 ودور الحزب القومي في فلسطين وكذلك فترة  الأنقلابات العسكرية عام 49 19 وقيام الوحدة يين سورية ومصر عام 58 19وثورة الثامن من آذار عام 1963وحركة 23 شباط عام   1966 وصولاً لقيام الحركة التصحيحية المباركة التي أسسها وقادها القائد المؤسس  حافظ الأسد وأستمرارية النهج لمسيرة التطوير والتحديث للقائد الرمز الرفيق الأمين العام للحزب السيد الرئيس الدكتور بشارالأسد . تلا ذلك إقامة  حفل اسقبال اقامته قيادة الفرع في صالة الفرع وتبادل الرفاق البعثيين المباركات والمعايدات بهذه المناسبة العظيمة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى