إيران.. بدء إنتاج قطع أجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز

البعث – وكالات:

أعلنت إيران أن عملية إنتاج قطع أجهزة الطرد المركزي في موقع نطنز بدأت عقب نقل وتركيب المعدات في الموقع الجديد أمس وبعد إخراج الآلات من أختام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية الإيرانية للأنباء اليوم بأن أجهزة خاصة لإنتاج قطع أجهزة الطرد المركزي نقلت من مجمع كرج الصناعي إلى مجمع الشهيد المهندس أحمدي روشن في نطنز مشيرة إلى أنه لن تتغير أنشطة مراقبة وكالة الطاقة الذرية في الموقع الجديد.

وفي سياق متصل أعلن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد رضا غائبي أن الوكالة لا يمكنها الوصول إلى المعلومات المخزنة في ذاكرة تخزين كاميرات المراقبة في مركز صنع أجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز بأي شكل من الأشكال.

وأشار غائبي في تصريح اليوم إلى قيام المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بنشر تقريره الجديد حول مراقبة تنفيذ الاتفاق النووي وفق القرار الدولي رقم 2231 وقال: إن هذه المعلومات المخزنة لن يتم تزويد الوكالة بها إلا بعد عودة إيران إلى تنفيذ الاتفاق النووي مجدداً ويتم تخزينها لدى الجانب الإيراني.

إلى ذلك، أكد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي ثبات موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وشعبه وسلامة أراضيه والتي تمثل الأرضية للحفاظ على استقراره.

وقال رئيسي خلال لقائه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين في طهران اليوم “إن إيران تريد عراقاً قوياً وعزيزاً وموحداً” معرباً عن أمله بحدوث انفراج سياسي انطلاقاً من إرادة ومصالح الشعب العراقي وذلك من خلال تعاون كل الأطراف السياسية الرئيسية في العراق.

وأشار رئيسي خلال اللقاء إلى الروابط الدينية والتاريخية والثقافية بين الشعبين الإيراني والعراقي مؤكداً عزم بلاده على الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى أعلى مستوى.

وشدد رئيسي على أن أمن ومصالح طهران وبغداد مرتبطان ببعضهما وقال “إن إيران تنتظر من جيرانها وخاصة العراق عدم السماح لأي وجود يخل بأمنها”.

بدوره أكد حسين اهتمام بلاده بتعزيز مستوى التعاون والتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات الثنائية والإقليمية والدولية وقال “إن العراق لن يكون أبداً منطلقاً للعمل ضد أمن إيران” مؤكداً استعداد العراق لتعاون واسع النطاق بما في ذلك في المجال الأمني لمنع أي تهديد لمصالح إيران.