عشرات الاصابات اثناء تصدي المصلين لاقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي للمسجد الاقصى

  1. قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة بافراغ المسجد الأقصى من المصلين بالكامل، بعد اقتحامها له.

قامت قوات الاحتلال باطلاق وابل من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط باتجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم”.

كما لاحقت قوات الاحتلال المصلين، واعتدت عليهم بالضرب، وأخرجت معظمهم من باحات اللأقصى، وأغلقت كل البوابات المؤدية إليه، باستثناء باب حطة”

وبحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، وقع أكثر من 152 إصابة، بعضها خطيرة، من جراء اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى”، لافتاً إلى أنّ “معظم الإصابات تركزت في المناطق العلوية من الجسم”.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن مصدر طبي وجود “حالة خطرة من بين مصابي المسجد الأقصى”، فيما أفاد مراسل الميادين بأنّ “قوات الاحتلال أعلنت إصابة 3 من عناصرها خلال الاعتداءات على المصلين في الأقصى”.

كما عملت قوات الاحتلال على اعاقة سيارات الإسعاف التي تصل إلى منطقة باب الأسباط كما أنّها تنتشر بكثافة في محيط الأقصى، وتقتحم المسجد القبلي بالتزامن مع وجود مصلين داخله.

وذكر مراسلون ان قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من 300 فلسطيني خلال اعتداءاتها اليوم على المسجد الأقصى”

وقال أحد شهود العيان من المسجد الأقصى إنّ “قوات الاحتلال قيّدت عشرات الشبان داخل المسجد القبلي تمهيداً لاعتقالهم”، مؤكداً “مواصلة قوات الاحتلال اعتداءاتها على كل المصلين والمرابطين داخل المسجد”.

وأفادت جمعية واعد للأسرى “بتنكيل قوات الاحتلال بالمعتقلين المصابين والجرحى من ساحات المسجد الأقصى رغم إصاباتهم البليغة”، مشددةً على أنّ “اعتقال المصابين في الأقصى جريمة حرب يندى لها الجبين الحر وتستدعي تدخلاً عاجلاً من الجهات الدولية”.