صحفية كندية تؤكد ممارسة إعلام الغرب ذات الأكاذيب في سورية وأوكرانيا

أكدت الصحفية الكندية ايفا بارتليت أن جرائم التنظيمات الإرهابية في سورية وتستر الإعلام الغربي عليها تتكرر مجدداً منذ بدء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا مشيرة إلى أن يد الغرب وماكينته الإعلامية ملطخة بدماء المدنيين الأبرياء في البلدين.

وأشارت بارتليت التي عملت كمراسلة حربية في سورية وتتواجد اليوم في دونباس لتغطية العملية العسكرية الخاصة إلى التشابه بين ممارسات التضليل السياسي والإعلامي الذي قامت به الولايات المتحدة وحلفاؤها خلال الأزمة في سورية وما يجري حالياً في أوكرانيا مؤكدة أن وسائل الإعلام الغربية تشارك بالجرائم المرتكبة بحق المدنيين في أوكرانيا كما فعلت في سورية من خلال أكاذيبها وتسترها على الحقائق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى