بحجة عدم تأمين المازوت للمتعهد.. مشروع مدينة معارض السيارات في الدوير متوقف!

دمشق- علي بلال قاسم

أكثر من أربعة أشهر مضت على وضع ملف مشروع مدينة معارض السيارات في منطقة الدوير بريف دمشق على طاولة رئاسة مجلس الوزراء على نيّة تقييم مراحل التنفيذ، ونسب الإنجاز والصعوبات القائمة ومقترحات تذليلها، وآليات الإسراع بالعمل لوضع المدينة بالخدمة في أسرع وقت ممكن، بما يساهم في تنظيم مهنة بيع وشراء السيارات والمهن الملحقة في محافظتي دمشق وريفها ونقل النشاطات التجارية المتعلقة بذلك خارج أحياء مدينة دمشق.

اليوم تبدو السرعة والتسارع خارج حسابات الأرض، حتى مع تكليف محافظتي دمشق وريفها القائمتين بالمشروع بوضع برنامج زمني لمراحل التنفيذ خلال العام الجاري ومتطلبات تمويل كل مرحلة، ليصار إلى إقراره وتوفير متطلبات تنفيذه والمتابعة المستمرة للمشروع على أرض الواقع، وإيجاد الحلول المباشرة لمعوقات التنفيذ بما ينعكس إيجاباً على سرعة الإنجاز، فالمشروع في قسم كبير منه متوقف فيه العمل –كما ورد في أحدث مذكرة مرفوعة من المحافظة– والتي أوردت أن حجة الشركة العامة للبناء والتعمير “الجهة المنفذة” عدم تأمين المازوت للمتعهد في نتيجة حتمية لواقع الآليات ونسب الإنجاز الواردة في المذكرة.

وتفيد المذكرة التي حصلت عليها “البعث” أن آليات محافظة دمشق وريف دمشق لا تزال تعمل في الجزء الجنوبي الغربي للمدينة (المضمار) والكمية المقدّرة للأنقاض نحو 35000 م3، في وقت تمّ ترحيل نحو 65%، بوجود آليات محدودة تتمثل ببلدوزر وتركس عدد 4 وقلاب عدد 2 وهناك تركسان وبلدوزران وأربع قلابات تابعة للشركة العامة للطرق والجسور تعمل في الجزء الجنوبي للمشروع، أما آليات الشركة العامة للبناء والتعمير (آليات متعهد) فلا تعمل ومتوقفة.

وتضيف تفاصيل المذكرة أن نسبة الإنجاز الفعلي للعقد رقم 5 لعام 2020 الخاص بالطرق نحو 15% ونسبة الصرفيات للعقد 5 نحو 7%، مؤكدة أن هناك فروقات في أسعار مشروع الطرق والصرف الصحي بنحو 400 مليون، وكشفاً خاصاً للمبنى الإداري بقيمة 18 مليوناً، وكشفاً قيد الإنجاز الخاص بالطرق نحو 160 مليوناً وهو قيد التوقيع.

وترى الحكومة في نجاح هذا المشروع مؤشراً مهماً لدعم المشاريع المشتركة بين مجالس المدن المتجاورة، والانتقال إلى مجالات تعاون أخرى تخدم العملية التنموية والاستثمارية وتؤمّن المزيد من فرص العمل وفق مخططات تنظيمية ورؤية تنموية تراعي متطلبات الهوية البصرية السليمة، وهناك اهتمام كبير في إنجاز الإجراءات القانونية اللازمة من أجل نقل الملكية إلى إدارة المشروع وفق القوانين والأنظمة النافذة، ونظام الاستثمار المناسب للمدينة الذي من شأنه دعم المستثمرين وتحقيق النفع العام.

وتقع مدينة معارض السيارات بمنطقة الدوير على أوتوستراد دمشق حمص على مساحة 145 هكتاراً، وستتضمن عند استكمالها معارض للسيارات الحديثة ومكاتب لبيع السيارات المستعملة ومراكز صيانة، إضافة إلى المباني الإدارية ومضمار لتعليم القيادة ومركز النافذة الواحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى