أهلي حلب يطيح بمدربه الصربي واللبناني “أبو شقرة” بديلاًً له!

حلب- محمود جنيد

أطاحت خسارة فريق أهلي حلب أمام جاره الجلاء في ثاني مواجهات الدور نصف النهائي لدوري سلة الرجال بمدرب الفريق الصربي دايان توميتش الذي قررت الإدارة الأهلاوية خلال اجتماعها يوم أمس الأربعاء الاستغناء عن خدماته، وتعويضه بالمدرب اللبناني الشهير فؤاد أبو شقرة الذي سيصل حلب اليوم الخميس ليباشر مهامه مع الفريق استعداداً للمواجهة المقبلة، وهي الثالثة مع الجلاء ضمن سلسلة “الفاينال فور”، وذلك في الثلاثين من أيار الجاري، ورغم فوز الأهلي في المواجهة الأولى بفارق ١٦ نقطة، إلا أن الفريق المدجج بالنجوم لم يظهر بالمستوى المطلوب، خاصة في الشوط الأول إلى مطلع الثاني من المباراة، وانسحب ذلك على المواجهة الثانية التي ارتكب فيها المدرب حسب خبرات اللعبة أخطاء كارثية على مستوى إدارة مقدرات الفريق من النجوم، والتعامل مع المجريات الفنية، ليظهر بحالة دفاعية مهلهلة، وهجومية غير فعالة لكسر دفاع المنطقة الذي ضربه الجلائيون، وقادهم لتحقيق الفوز، وبتدبير مدربهم عبود شكور وشجاعته بأخذ قرار المغامرة بهكذا دفاع.

جاء وقع خبر تغيير المدرب الصربي الذي سيعلن عنه بشكل رسمي بخلفه اللبناني “أبو شقرة” صادماً بالنسبة لبعض الجماهير الأهلاوية التي اعتبرت أن هذا الخيار (المغامرة) جاء متأخراً، إضافة لكون المدرب اللبناني صاحب السيرة الذاتية الحافلة بالإنجازات مستنفداً فنياً، ولم يعد لديه شيء جديد ليقدمه في ميدان اللعبة، في حين أكد البعض الآخر أن “أبو شقرة” هو الخيار السليم وإن جاء متأخراً كونه متابعاً لفريق أهلي حلب من مطلع إياب الدوري، وكذلك لمباريات “الفاينال فور”، ولديه الدراية الكافية بالمحترفين: الأمريكي “سكوت”، والجزائري “الحراث”، بحكم تواجدهما معاً في الدوري السعودي سابقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى