الخارجية الروسية تدعو الولايات المتحدة إلى سحب أسلحتها النووية من الدول الأخرى

البعث – وكالات:

دعت وزارة الخارجية الروسية اليوم الولايات المتحدة إلى سحب أسلحتها النووية من الدول الأخرى.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن إيغور فيشنيفيتسكي نائب مدير دائرة شؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة بالوزارة قوله خلال المؤتمر الاستعراضي الخاص بمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي: إن “الأسلحة النووية للولايات المتحدة يجب أن تنقل إلى أراضيها”، مشيراً إلى أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) يعلن نفسه حلفاً نووياً بشكل سافر، وأن الأسلحة النووية الأمريكية موجودة على أراضي دول غير نووية وهي تتدرّب على استخدامها.

وأكد فيشنيفيتسكي أن ذلك عامل يؤثر سلبياً في الأمن ويزيد من مخاطر نزاع نووي ويعرقل نزع السلاح النووي، وقال: إن “تحالف أوكوس للولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا يضع مقدّمات لانطلاق حلقة جديدة من سباق التسلح في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

وفي سياق متصل، أكد السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف أن دعم واشنطن لنظام كييف وتقديم مساعدات إضافية له يساهم في صبّ الزيت على النار في الصراع الأوكراني ويجعل الأمور تقترب من خط خطير في المواجهة بين واشنطن وموسكو.

ونقلت وكالة نوفوستي عن أنطونوف قوله في تصريح اليوم: إن “تخصيص الولايات المتحدة مبلغ مليار دولار إضافي لدعم نظام كييف يؤكد أن الولايات المتحدة لا تنوي الاستماع إلى صوت العقل والمنطق، وأنها لن تساهم في التسوية السلمية للأزمة”، مضيفاً: إن “الولايات المتحدة تنجذب وتنخرط أكثر فأكثر في الصراع وتقترب من خط خطير في المواجهة”.

ولفت أنطونوف إلى أن مثل هذه التصرّفات الأميركية لن تقدّم أي شيء جيد للسلام والأمن ولن تؤدّي إلا إلى إطالة احتضار النظام الأوكراني وتأجيج الصراع القائم.

وفي الشأن الأوكراني أيضاً، توقع ممثل الإدارة الإقليمية في منطقة زابوروجيه فلاديمير روغوف مشاركة شعبية واسعة في الاستفتاء حول انضمام المنطقة إلى روسيا، لافتاً إلى أن التحضيرات متواصلة بهذا الخصوص.

وقال روغوف لوكالة تاس: إن “إقبال الناخبين على المشاركة في الاستفتاء سيكون كبيراً للغاية، حيث سيقرّر الناس مستقبلهم ولديهم رؤية واضحة للمخاطر والتهديدات التي تشكّلها أوكرانيا”.

وأوضح روغوف أن السلطات الإقليمية في زابوروجيه تعمل حالياً على القضايا المتعلقة بشفافية الاستفتاء المقبل وأمن المشاركين فيه، واصفاً الاستفتاء بأنه “حدث انتظرته زابوروجيه منذ سنوات طويلة”.

وكان رئيس منطقة زابوروجيه يفغينى باليتسكي أعلن عن توقيعه مرسوماً بشأن الاستعدادات لإجراء الاستفتاء، وذلك خلال منتدى الحركة الاجتماعية للمنطقة “نحن مع روسيا” الذي انعقد أمس في مدينة ميليتوبول بحضور أكثر من 700 مندوب من جميع أنحاء المنطقة.

دولياً، وفي إطار الانتقادات المتزايدة في أوروبا للعقوبات الغربية المفروضة على موسكو، دعا نائب رئيس البرلمان السلوفاكي يوراي بلانار دول الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عن العقوبات غير المجدية والفاقدة للمعنى التي تفرضها على روسيا.

وقال بلانار في تعليق اليوم: إن “على دول الاتحاد إعادة تقييم مواقفها تجاه الحرب في أوكرانيا والاستثمار في إجراء مفاوضات سلمية وإيجاد حل للأسباب التي أدّت إلى وقوع الحرب وليس إرسال الأسلحة”، لافتاً إلى أن الاتحاد “قام بتقديم 2.5 مليار يورو كمساعدات لأوكرانيا دون أن يكون لدى أحد القدرة على تتبّع أين انتهت هذه الأموال”.

وأشار بلانار إلى أن الثمن الأعلى للعقوبات المفروضة على روسيا تدفعه دول أوروبا الشرقية، حيث وصلت الأسعار فيها إلى مستويات عالية جداً، كما أن وضعها الاقتصادي يزداد تعقيداً نتيجة الظروف الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى